تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، صورا صادمة للشاب “مروان الخريجي” الذي فجّر قنبلة من العيار الثقيل بعد سقوط نظام زين العابدين بن علي بادعائه بأنه ابنه. وقال ناشرو الصور بأن ابن الرئيس التونسي السابق في حالة مزرية بعدما أصبح متشردا في شوارع باب سعدون، يعيش بلا مأوى بالقرب من مستشفى الأطفال. وكان هذا الشاب قد شغل الرأي العام العربي إثر سقوط نظام بن علي، حيث صرح لعديد المحطات الإعلامية بأنه ابنه، وهو ثمرة علاقة غير شرعية بين الرئيس السابق وصحفية مشهورة.