سلم الإعاقة الجديد سيجنب الإفراط في منح نسبة 100 بالمائة إعاقة

أعلنت غنية إيداليا وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة، أمس، عن التفكير في رفع منحة فئة ذوي الاحتياجات الخاصة بعد تحسن الظروف المالية للجزائر، موضحة أن سلم الإعاقة الجديد سيمكن من تحسين استهداف المعنيين بمساعدات الدولة من فئة ذوي الاحتياجات الخاصة وعدم الإفراط في منح نسبة 100 بالمائة إعاقة، هذا وأعلنت الوزيرة عن إدراج فئة المعاقين ضمن الإحصاء العام لـ 2020.

ن. بوخيط

اعترفت وزيرة التضامن لدى استعراضها أمس لسلم الإعاقة الجديد في افتتاح الدورة العادية للمجلس الوطني لفئة المعاقين بالعاصمة والذي جاء لتحيين السلم القديم الذي لم يعد يستجيب لاحتياجات فئة المعاقين، بأحقيتهم في المطالبة برفع المنحة التي قالوا أنها لا تغطي لهم حتى مصاريف النقل، مؤكدة أن الأزمة المالية التي تمر بها البلاد جعلت السلطات غير قادرة على رفع المنحة في الوقت الحالي، معلنة خلال نفس اللقاء عن التفكير في رفعها بعد تحسن الظروف الاقتصادية والمالية للبلاد.

 وقالت إيداليا أمس خلال استعراضها لسلم الإعاقة الجديد بحضور وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، أن سلم الإعاقة القديم الذي يعود إلى سنة 1967 كان يعتمد على حوادث العمل فقط، وهو لا يخدم فئة المعاقين اليوم خاصة مع التغييرات الكثيرة التي طرأت، وأضافت الوزيرة أن السلم الجديد يعد بمثابة أداة عمل على مستوى اللجنة الطبية التي تحدد نسبة الإعاقة حسب كل حالة، وتحديد على أساسها المساعدات التي يحتاجها المعاق، حيث يجري الطبيب فحصا دقيقا للمعاق يمكنه من تحديد نسبة الإعاقة التي أكد الخبراء أنه لا يمكن أن تصل إلى نسبة 100 بالمائة.

هذا وقد اعتمد خبراء في تحيين سلم الإعاقة على تحديد نوعية الإعاقة، حيث أوضح المختص في جراحة العظام الدكتور حشلاف أن بعض الحالات تصنف على أنها إعاقة وفق السلم القديم إلا أنها لا تعتبر إعاقة، معطيا على سبيل المثال بعض الأشخاص الذين تعرضوا لحوادث بتر أحد أصابع اليد خلال تأديتهم عمل ما وتم تصنيفهم على أنهم معاقين مما كلف الدولة ميزانية صرفت عليهم سواء في العلاج أو كتعويض.

من جهتها صليحة معيوش مديرة النشاط الاجتماعي لولاية الجزائر، أكدت على وجود إفراط منح الإعاقة 100 بالمائة، حيث أشارت أن حالات كثيرة تحصلت على بطاقة معاق بنسبة 100 بالمائة وهي ليست النسبة الحقيقية لإعاقتهم التي لا تتعدى الـ 50 بالمائة.