بسبب نفاذ المادة الأولية وعدم إستلام شحن محجوزة في ميناء الجزائر العاصمة

أكد الرئيس المدير العام للمؤسسة الوطنية للصناعات الكهرومنزلية، (م و ص ك م، أو أونيام)، موازر جيلالي، بتيزي وزو، أول أمس، أن العمال أجبروا على الدخول  في عطلة ابتداء من يوم أمس الثلاثاء، بسبب نفاذ المادة الأولية الهامة في تشغيل ورشات المصنع بوادي عيسي.

وأوضح موازر في تصريحات صحفية، أن المادة الأولية الموجهة لإنتاج الأجهزة الكهرومنزلية من ذلك بينها المكيفات الهوائية والثلاجات قد نفذت على مستوى مخازن المؤسسة وكذا الورشات.

وأضاف المتحدث، أن كل شيء مجمد ما أجبر الإدارة، على تقديم العطلة السنوية للعمال ابتداء من يوم أمس الثلاثاء، مع الإبقاء على الحد الأدنى للخدمة بالنسبة لعمال المصلحة التجارية والإداريين.

ووفقا للرئيس المدير العام لذات المؤسسة الوطنية، فقد نتج هذا الوضع غير المسبوق، في تاريخ هذه الشركة الرائدة في الصناعة الوطنية، والذي استمر نحو ثلاثة أشهر، عن تجميد المواد الخام التي استوردتها المؤسسة في ميناء الجزائر العاصمة.

وأشار إلى أن مؤسسة (م و ص ك م)، لم تتمكن من تجديد رخصة استيراد واستغلال الأجهزة الكهرومنزلية، التي تسمح لها باسترجاعها على مستوى ميناء الجزائر والمستودع الجمركي، وهذا رغم الإجراءات التي قامت بها في آجالها المحددة لدى وزارة الصناعة والمناجم.

ومن جهته بعث النائب عن التجمع الوطني الديمقراطي بتيزي وزو، طيب مقدم، برسالة إلى الوزير الأول، طلب فيها التدخل لمنح “رخصة” لفائدة المؤسسة بهدف وضع حد لهذه الوضعية الصعبة، والتي سيكون لها أثر سلبي على المستوى الاقتصادي والاجتماعي.

ناصر بكاري