كشف المدير الولائي للتشغيل بولاية وهران، فيصل سعيدي، أن 4025 عاملاً أجنبياً من 16 جنسية ينشطون بالولاية.

وأوضح سعيدي أن هؤلاء العمال غالبيتهم يحملون الجنسية الصينية وتستخدمهم 263 شركة أجنبية تنشط في ولاية وهران، مشيرا إلى أن القوى العاملة الأجنبية المصرح بها على المستوى المحلي آخذة في الانخفاض مقارنة بالسنوات السابقة، كما يتضح من إحصائيات ولاية وهران التي أشارت الى 13000 في عام 2011.

ووفقًا للمصدر نفسه، يرجع هذا الانخفاض إلى التراجع المحسوس في الاستثمارات العمومية في البنية التحتية والبرامج السكنية، بالإضافة إلى إدخال آليات ومبادرات جديدة تشجع الشركات الأجنبية على توظيف المزيد من الجزائريين وتوفير التكوين لهم.

وأظهرت حصيلة التشغيل في ولاية وهران إلى غاية سبتمبر الماضي عن 20361 عرض عمل من بينها 10057 في قطاع الخدمات و6184 في الصناعة و3739 في قطاع البناء والأشغال العمومية و381 في الزراعة.

وأضاف سعيدي أن الإحصائيات تؤكد توظيف ما لا يقل عن 16000 طالب عمل، مشيرا الى وجود عجز في بعض المهن التي تتعلق باختصاصات نادرة لا يمكن لسوق العمل المحلية أن يفي بها.

وختم نفس المتحدث قائلا:”نحن نرحب بالمبادرات التي اتخذت حتى الآن في إطار تكوين المؤهلات في قطاعات معينة، على وجه الخصوص في قطاع الخدمات (السياحة والإطعام) في انتظار فعل ذلك في تخصصات أخرى مثل تلك المتعلقة بصيانة العشب الطبيعي لملاعب كرة القدم وإدارة المرافق الرياضية وفقًا للمعايير المطلوبة حيث يبلغ الطلب المحلي في هذا المجال 300 منصب شغل لم يتم تلبيتها لحد الآن”.