مرة أخرى، يفجر مسعود أوزيل لاعب أرسنال جدلا في ألمانيا  والسبب هو نفسه  صورة مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وهذه المرة على مائدة إفطار رمضاني رافقته فيه خطيبته أمينة غولزيه، بقصر طولمة باغشة في إسطنبول  وأعادت هذه الصورة الجدل الذي عاشه الرأي العام الألماني قبل عام حين انتشرت صورته مع زميله فغوندوغان، نجم مانشستر سيتي، وهما يقدمان التحية للرئيس أردوغان  وكان ذلك في أوج حملة الانتخابات الرئاسية بتركيا، ما فهم على أنه دعم لأردوغان  وبعد الإخفاق الذريع لألمانيا في مونديال روسيا انتهى الأمر بإعلان أوزيل اعتزاله اللعب دوليا متهما رئيس الاتحاد بالعنصرية، وقوله “لا علاقة لها بالسياسة أو الانتخابات”، وإنما يتعلق الأمر بأعلى منصب في بلاد والديه.