باتت بوادر أزمة كبيرة في التموين بالحليب على مستوى الجزائر العاصمة وعدد من الولايات الوسطى تلوح في الأفق، على خلفية تأخر في تسليم أكياس الحليب على مستوى الملبنة العمومية ببئر خادم في العاصمة، بعد تقليص حجم الحليب الموزع إلى 5 آلاف لتر لكل شاحنة وهو ما يستحيل أن يلبي حاجة المستهلكين.