كثرت في الفترة الأخيرة أحاديث وتساؤلات وسط إطارات وموظفي قطاع التربية عبر العديد من ولايات الوطن، عن سبب عدم فتح تحقيقات إلى حد الساعة حول الفضائح التي هزت الديوان الوطني للمطبوعات المدرسية ONPS، خاصة منها المتعلقة بالتكاليف الخيالية لتأليف وطباعة الكتاب المدرسي في عهد الوزيرة السابقة، نورية بن غبريط، والشأن نفسه بالنسبة للفضائح المالية للمدرسة الجزائرية بفرنسا.