بعد استنكار أعضاء اللجنة العلمية لرصد ومتابعة انتشار الوباء في بلادنا لها

 أوضحت المديرية الجهوية لمنظمة الصحة العالمية، أن بعض وسائل الإعلام أساءت فهم تصريحات مويتيي ماتشديزو، المسؤولة الجهوية للمنظمة حول الوضعية الوبائية لتفشي فيروس كورونا في الجزائر، أدلت بها خلال مؤتمر صحفي افتراضي أجري نهاية الأسبوع المنصرم مع صحفيين دوليين.

أكدت المديرية الجهوية في بيان لها أمس، أن بعض وسائل الإعلام أساءت فهم تصريحات المديرة الإقليمية، والتي أولت على أن الجزائر تعد منطقة ذات حدوث عال لإصابات في المنطقة، وذلك في ردها على سؤال الصحفيين حول توقعاتها لتطور جائحة كورونا خلال مؤتمر صحفي افتراضي مع صحفيين دوليين نظم في 11 جوان 2020، مضيفا أنه في الواقع، الدكتورة مويتيي ماتشديزو أشارت إلى التدابير الأخيرة التي اتخذتها الجزائر، والتي تشمل إنشاء خلية عملياتية للتحري ومتابعة التحقيقات الوبائية، من شأنها تعزيز الاستجابة والقضاء على المناطق ذات الحدوث العالي للإصابات، وأن الجزائر يحتذى بها في تسيير المناطق ذات حدوث عال للإصابات كغيرها من البلدان، وأكدت المنظمة العالمية للصحة تعهدها بمواصلة تقديم الدعم التقني والاستراتيجي في مجال الصحة العمومية للجزائر.

هذا وكان أعضاء اللجنة العلمية لرصد ومتابعة انتشار جائحة كورونا، استغربوا وإستنكروا تصريح مديرة المكتب الإقليمي لإفريقيا التابع لمنظمة الصحة العالمية، الذي تلاعبت فيه ببيانات اللجنة العلمية اليومية عن حالة الإصابات في الجزائر.

جمال.ز