مراقبة أوزان المركبات على مستوى كل المحولات التي تربط بالطريق السيار

 قررت المؤسسة الجزائرية للطرقات السيارة، منع الشاحنات ذات الحمولات الزائدة من دخول الطرق السريعة، في إطار تبنيها لجملة من الإجراءات الجديدة الرامية إلى حماية الطرقات السريعة خاصة الجديدة منها من الإهتراء.

كشف محمد خالدي، الأمين العام للمؤسسة الجزائرية للطرقات السيارة، عن جملة إجراءات يجري إستكمالها في الوقت الراهن من أجل مواجهة الحمولات الزائدة وتأثيراتها على جودة الطرق السيارة في بلادنا، على أن يُشرع في تطبيقها خلال الأيام القليلة القادمة، أهمها مراقبة وزن الشاحنات وكل المركبات التي تحمل أوزانا محددة وذلك على مستوى المحولات التي تربط الطريق السيار، حيث ستمنع الشاحنات التي تنقل حمولات زائدة من دخول الطريق السريع، وأوضح المسؤول ذاته في تصريحات صحفية أدلى بها أمس، أن الحمولات الزائدة ومعدل إستعمال الطرقات من طرف السائقين لا يتوافق والدراسات التي تم إنجازها قبل البدء في مشاريع تشييد الطرق السيارة، مشيرا في هذا الصدد إلى أنّ الدراسات توقعت مرور حمولات بوزن إجمالي يعادل 13 طنا على الطرق السيارة، غير أن الواقع يشير إلى أنّ الحمولات الزائدة التي رفعت حجم ما تتحمله الطرقات السيارة وصل إلى 25 طنا وهو ما يمثل الضعف ويسبب إهتراء سريعا للطرقات لا سيما الضغط الذي تمارسه الشاحنات لدى توقفها لفترات معينة في بعض الأمكنة، كالحواجز الأمنية، ومحطات التوقف والإستراحة.

في السياق ذاته أبرز المتحدث، أن هناك 8 مداخل مباشرة إلى الموانئ البحرية هي بصدد الإنجاز، منها الطريق الرابط بين  جنجن – سطيف، وطريق بجاية إلى الطريق السيار آحنيف، وكذلك ميناء سكيكدة إلى الطريق السيار على مسافة 31 كلم الذي دخل حيز الخدمة، بالإضافة إلى الطريق الرابط بين ميناء مستغانم الذي سيدخل قريبا في الخدمة على طول 60  كلم، وكذا طريق ميناء وهران بالطريق السيار الذي تجاوزت نسبة الإشغال فيه 70  بالمائة، هذا إلى جانب ميناء الغزوات مع الطريق السيار، وكذلك الطريق الرابط بين ميناء سكيكدة بالطريق السيار، هذا وأشار الأمين العام للمؤسسة الجزائرية للطرقات السيارة، إلى أن هذه الروابط تدخل في مجال دعم الحركة الإقتصادية والتي تهدف إلى ربط الموانئ والمدن الكبرى بالطريق السيار شرق-غرب من جهة، وفك العزلة عن التجمعات السكانية المعزولة بعد مرور  مشاريع الطرق السيارة عليها من جهة أخرى.

كما كشف خالدي، أن أماكن الراحة التي تم إنجازها على طول الطريق السيار، بلغت 43 محطة، منها 29 محطة دخلت حيز الخدمة، و6 أخرى في إطار الإنجاز، بالإضافة إلى 8 سيتم الشروع في إنجازها خلال الأيام المقبلة، بالإضافة إلى 22 محطة صيانة على طول الطريق السيار شرق غرب تشهد غالبيتها وتيرة إنجاز جيدة وستقدم خدماتها عن قريب.

هذا وتحصي المؤسسة الجزائرية للطرقات السيارة، 5500 كلم  من الطرقات السيارة التي سيتم إنجازها في بلادنا، منها 1278 كلم دخلت حيز الخدمة – يضيف خالدي- الذي أكد أن الرقم سيرتفع في الأيام المقبلة ليصل إلى 1400 كلم، أما الروابط التي دخلت حيز الخدمة يصل طولها إلى 746 كلم، حسب المسؤول ذاته، إضافة 84 كلم يتم إنجازها حاليا بولاية الطارف.

هارون.ر