اقترح تطببق إصلاحات للمساهمة في خفض العجز وتقليص الاعتماد على النفط

دعا صندوق النقد الدولي، الجزائر إلى التركيز على تفادي عدم الاستقرار الاقتصادي خلال فترة التحوّل السياسي التي تعيشها حاليا.

وقال جهاد أزعور مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطي في صندوق النقد الدولي لوكالة الانباء البريطانية، أن “على الجزائر عضو أوبك أن تطبق إصلاحات للمساهمة في خفض العجز وتقليص الاعتماد على النفط والغاز”،مضيفا ان الإصلاحات الهيكلية للجزائر ستسمح بالتنويع بدلا من الاعتماد على النفط وأن تستغل نقاط قوتها من حيث السكان الشبان والموقع الجغرافي والثروة التي لديها في قطاعات شتى، مشيرا أنه ستكون هناك حاجة أيضا إلى ترسيخ الاستقرار على المدى المتوسّط عن طريق خفض مستوى عجز الميزانية تدريجيا وتفادي أي تسييل للعجز.

هذا وتتعرّض الجزائر لضغوط مالية بسبب هبوط أسعار النفط العالمية منذ منتصف سنة 2014 لكنها فشلت في تنويع موارد اقتصادها المعتمد على النفط والغاز اللذين يسهمان بنسبة 60 بالمئة من ميزانيتها و94 بالمئة من إجمالي الصادرات.

وحقّق الإقتصاد الوطني نموّا بنسبة 2.3 بالمئة في 2018 بفضل ارتفاع أسعار النفط مقارنة مع 1.4 بالمئة في العام السابق لكن المعدّل يظل أقل من أربعة بالمئة التي توقّعتها الحكومة حسب وزارة المالية، كما نما القطاع غير النفطي أربعة بالمئة في 2018 مقابل 2.2 بالمئة في 2017 .

وبدأت حكومة الوزير الاول السابق احمد أويحيى في تنفيذ ما يعرف بالتمويل غير التقليدي عن طريق طبع النقود والسماح للبنك المركزي من إقراض الخزينة العمومية مباشرة لتمويل الدين العام الداخلي،فيما يتوقع أن يسجّل عجز الميزانية 9.2 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي في 2019 بارتفاع قدره تسعة بالمئة في 2018.

هاجر.ر