تجنبا لاستغلاله سياسيا من أي طرف

أكدّ سامي عاقلي، رئيس منتدى رؤساء المؤسسات، دعم الـ FCE لخيار تأجيل تعديل قانون المحروقات إلى وقت لاحق، تفاديا لاستغلاله سياسيا من أي طرف في ظل الوضع الحساس الذي تمر به البلاد.

أوضح عاقلي، في كلمة له خلال مشاركته في ندوة مخصصة لمناقشة تعديلات قانون المحروقات الجديد، أن موقف الـ FCE السالف الذكر لا يخص فحوى نصوص القانون وتعديلاته التي أكد أن إبداء الرأي فيها يعود للخبراء والمختصين، بل نابع من منطلق ضمان الاستقرار التنظيمي والقانوني وعدم الاضطرار إلى إجراء التعديلات في كل وقت، كونه يعد أهم العراقيل التي تحول دون وجود الاستثمارات الأجنبية المباشرة، مشيرا في هذا الصدد إلى أن مواقف المنتدى، لا تتطرق إلى العمل السياسي، بل تركز اهتمامها على الجانب الاقتصادي وتطوير نشاط المؤسسات الوطنية، لا سيما باعتبارها قوة اقتراح لتحسين العمل الاقتصادي بشكل عام.

من جهته اعتبر، البروفيسور شمس الدين شيتور، تعديل قانون المحرقات “لا حدث”، كونه لا يعد سوى محور واحد من منظومة طاقوية لا بد من مراجعتها جملة وتفصيلا، من أجل تحقيق التحول الطاقوي الذي من شأنه أن يضمن الأمن الطاقوي للأجيال المقبلة، مشددا في تدخل له بالمناسبة، على أن الجزائر لا تملك المزيد من الوقت لتضيعه، لتجسيد النموذج الجديد والعمل على تغيير التوجهات والسلوكيات الرامية في نهاية المطاف للمحافظة على هذه الثروة وحماية البيئة في الوقت ذاته، وأشار إلى أهمية التوجه نحو الطاقات المتجددة والنظيفة، لا سيما وأنّ تكلفة إنتاج واحد كيلواط ساعي من الطاقة الشمسية أقل من تكلفة إنتاجه من الغاز.

جواد.هـ