انتعاش صناعة الأنسجة بعد سنوات من الركود

أطلقت المؤسسة الجزائرية للأنسجة الصناعية والتقنية مناقصة وطنية ودولية للتزود بكميات معتبرة من مادة القطن، حيث تعدّ الشركة واحدة من اكبر مستهلكي مادة القطن في الجزائر.

وجاء في الموقع الإخباري ” e-bourse d’Algérie” ان المؤسسة الجزائرية للأنسجة الصناعية والتقنية ستختار العارضين المؤهلين ماليا وتقنيا لتزويد مخازنها بمادة القطن.

وكانت المؤسسة الجزائرية للأنسجة الصناعية والتقنية قد الغت صفقة مهمة كانت قد منحتها للشركة الأمريكية “فيبرا .أو. أس.أ. أل .أل .سي”FIBRA USA LLC لتوريد كميات كبيرة من الخيوط الصوفية مختلف الأنواع  والتي تدخل في إطار الصناعة النسيجية، حيث منحت “EATIT” عقدا مهما للشركة الامريكية الحاملة لاسم”  FIBRA USA LLC” في 23 اوت الفارط  لتزويد مخازن المؤسسة بمختلف أنواع الخيوط الصوفية التي تحتاجها في صناعة النسيج، غير أن الشركة الوطنية تراجعت عن قرارها دون تقديم أي تفسيرات أو توضيحات عن أسباب إلغاء الصفقة.

للإشارة، فإن الشركة الجزائرية للأنسجة الصناعية والتقنية عادت للنشاط بعد حالة الركود التي عرفتها وذلك بعدما دخلت معها وزارة الدفاع الوطني كشريك بنسبة 60 بالمائة ما ادى الى تحسين النوعية وزيادة كمية الإنتاج، كما تضمّ المؤسسة الجزائرية للأنسجة الصناعية والتقنية حاليا ما يقارب 3500 عامل على المستوى الوطني وتعرف طلبا كبيرا على منتجاتها خاصة وحدة الألبسة القطنية التي تتميز بالنوعية الرفيعة.

سارة.ط