حملت تعيينات جديدة وتحويلات

قرّرت المديرية العامة للأمن الوطني تجميد حركة مدراء الأمن الولائي التي اعلنت عنها إلى غاية المصادقة عليها نهائيا من قبل وزارة الداخلية.

أكدت المديرية العامة للأمن الوطني في بيان لها أن الحركة المتعلقة برؤساء أمن الولايات التي اعلنت عنها ليست لها الصفة النهائية وتبقى مفتوحة إلى غاية المصادقة عليها نهائيا من قبل السلطات العمومية.

وكانت المديرية العامة للأمن الوطني قد أعلنت عن حركة مسّت عددا من مديري الأمن الولائي حيث شملت التعيينات الجديدة، رؤساء امن ولايات بشار، باتنة، بسكرة، البويرة، جيجل، بومرداس، سيدي بلعباس،قالمة، الوادي، عين تموشنت ووهران.

كما قرّرت المديرية العامة للأمن الوطني تحويل رئيس امن ولاية الشلف الى امن ولاية سعيدة، رئيس امن ولاية قسنطينة الى امن ولاية الشلف، رئيس أمن ولاية بشار حوّل إلى أمن ولاية أم البواقي، رئيس أمن ولاية ميلة إلى أمن ولاية بجاية، رئيس أمن ولاية البويرة حول إلى أمن ولاية عنابة،رئيس أمن ولاية تمنراست إلى أمن ولاية البيض، رئيس أمن ولاية سكيكدة حول إلى أمن ولاية تمنراست، كما تقرر تحويل رئيس أمن ولاية البيض إلى أمن ولاية سكيكدة،رئيس أمن ولاية جيجل حول إلى أمن ولاية تلمسان، رئيس أمن ولاية سيدي بلعباس  حول إلى ولاية غليزان، رئيس أمن ولاية قالمة حول إلى أمن ولاية ميلة ورئيس أمن ولاية بومرداس إلى أمن ولاية قسنطينة.

وشملت قرارات المديرية العامة للأمن الوطني انهاء مهام رؤساء امن ولايات باتنة، عنابة، بسكرة، الوادي وعين تموشنت.

سارة.ط