زرعت الرعب في أوساط المواطنين وسلبت ممتلكاتهم

تمكنت فرقة البحث والتدخل التابعة للأمن الحضري الأول بأمن ولاية أدرار، من وضع حد لشبكة إجرامية يمتهن أفرادها السرقة من داخل البساتين الفلاحية، وكذا الاعتداء على المواطنين، زرعوا الرعب في أوساط الساكنة وخلقوا حالة من اللاأمن في المنطقة.

تعود وقائع القضية، إلى تاريخ 20 أوت الجاري بناء على شكوى رسمية تقدم بها أحد المواطنين مفادها تعرضه للسرقة من داخل بستانه الفلاحي والتي مست محرك فلاحي، قوات الأمن وفور تلقيها الشكوى باشرت عمليات البحث والتحري للوصول للفاعلين، حيث تم التعرف على الشخص المشتبه فيه مع التعرف على مكان تواجد المسروقات، وبعد وضع خطة محكمة من طرف الأخيرة تمكنت من توقيفه مع استرجاع المسروقات وتحويله إلى مقر الأمن لاستكمال التحقيق، ليتم تقديمه أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة أدرار الذي أحال الملف أمام جلسة المثول الفوري، وصدر في حقه حكم بـثلاث سنوات حبسا نافذة وغرامة مالية تقدر بـ 50.000 دينار جزائري.

في نفس السياق، وفي إطار المجهودات التي تبدلها قوات الشرطة بأمن ولاية أدرار في محاربة الجريمة والحفاظ على أمن وسلامة المواطنين، تمكنت قوات الشرطة بالأمن الحضري الثاني بتاريخ 23 أوت الجاري من استرجاع سيارة من نوع هيونداي كانت محل سرقة مع توقيف المشتبه فيه، وتعاملت قوات الشرطة بأمن ولاية أدرار مع القضية باحترافية مكنتها من استرجاع المركبة وتوقيف جميع الأطراف المشتبه فيهم وتقديمهم أمام الجهات القضائية المختصة.

بلوافي عبد الرحمن