الرئيسية | الحــدث | ألعاب أطفال "خطيرة" تباع بالأسواق الجزائرية أياما قبل العيد

تؤدي للإصابة بحكة، طفح جلدي وسرطانات البروستات والثدي

ألعاب أطفال "خطيرة" تباع بالأسواق الجزائرية أياما قبل العيد

بواسطة
 
ألعاب أطفال "خطيرة" تباع بالأسواق الجزائرية أياما قبل العيد

حذر مختصون وجمعيات حماية المستهلك الأولياء من اقتناء بعض أنواع ألعاب الأطفال التي اكتظت بها الأسواق والمحلات التجارية هذه الأيام التي تسبق عيد الفطر المبارك والتي وصفتها بالخطيرة اعتمادا على تقارير أطباء كشفت أنها تحتوي على مواد مسرطنة تهدد صحة وسلامة الأطفال وتسبب الإصابة بأمراض جلدية وتنفسية، حيث دعا مختصون في علم النفس الجهات الوصية إلى تكثيف الرقابة على تجارة الألعاب التي تزداد انتشارا في الأعياد الدينية في ظل تجاهل المستهلك للخطر الناتج عنها

تنافس طاولات بيع ألعاب الأطفال بمختلف أنواعها وأحجامها طاولات بيع الخضر والفواكه وألبسة العيد في هذه الأيام الأخيرة لشهر رمضان على مستوى الأسواق الوطنية وحتى بالشوارع يتم عرضها بطريقة فوضوية، حيث يستغل مئات التجار حلول مناسبة العيد لتحقيق أرباح على حساب صحة الطفل الذي يجهل أولياؤه مخاطرها، فضلا عن جعل الأطفال أكثر عدوانية

 

مسدسات بمختلف أنواعها خطيرة تسيل لعاب الأطفال

وحسبما لاحظته "السلام اليوم" تمتلئ طاولات البيع بأسواق مدينة وهران على سبيل المثال منها السوق الشعبي الجديد ومختلف نقاط البيع المنتشرة عبر كل البلديات بالمسدسات، الرشاشات، الكلاشينكوفات بمختلف أنواع الألعاب وأحجامها قبيل عيد الفطر، من وخلال حديثنا مع عدد من الأطفال تبين لنا أن هذه الألعاب تعني لهم القوة وزرع الخوف في قلوب أقرانهم والتفوق عليهم أثناء اللعب خاصة وأنها مزودة بحبيبات صلبة يتم استعمالها كرصاصات يصوبها الأطفال نحو بعضهم البعض أثناء لعبهم، وكلما ابتعدت المسافة كلما كان الخطر أكثر، فتلك الحبيبات المجهرية من السهل جدا أن تخترق العين، كما تلامس الجلد وتشكل ندبات وخدوش على مستواه خاصة في منطقة الوجه، إضافة إلى البالونات الملونة والدمى وخطورة هذه الألعاب واحدة تتربص بالأطفال الذين يتهافتون على شرائها حسب تحذيرات المختصين.

 

تقارير تكشف دخول نفايات استشفائية في صنع الألعاب

كشفت تقارير طبية حديثة بالجزائر أن أنواع من ألعاب الأطفال تروج حاليا بالأسواق مصنعة بنفايات استشفائية، كأنابيب تصفية الدم وحقن الأدوية للمصابين بالأمراض المعدية، حيث يتم تجميع وتخزين مخلفات القمامة والنفايات الاستشفائية الملوثة بالميكروبات والدم والأمراض وإعادة استخدامها في تصنيع الألعاب بمصانع سرية وبيعها في الأسواق، كما تعرض في مختلف الأسواق ألعاب أخرى معروضة على شكل سكاكين وشوكات وآلات حادة ومسدسات، إضافة إلى دمى الأطفال، البنادق، السيارات والطائرات المروحية وحتى الحيوانات المحنطة والبالونات وشاحنات الحجم الكبير هي تجارة أقل ما يقال عنها أنها جريمة في حق الأطفال والبراءة بمعنى الكلمة.

 

أطباء يدعون الأولياء لأخذ الحيطة والحذر

في نفس السياق، يدعو الأطباء الأولياء إلى اتخاذ الحيطة والحذر عند اقتنائهم ألعاب أطفالهم وضرورة التأكد من وجود الوسم الذي يدل على التركيبة وبلد المنشأ والفئة العمرية التي توجه إليها اللعبة، محذرين من خطر وجود ألعاب مقلدة بنقاط البيع المعتمدة والفوضوية.

ويكمن الخطر- حسب المختصين- في تزايد احتمالية مص الأطفال للعبهم وهو ما يؤدي إلى تحلل المواد السامة ودخولها إلى جسم الطفل بفعل حموضة اللعاب، إلى جانب مخاطر المسدسات البلاستيكية التي تؤدي إلى أضرار في أعين الأطفال الذين تمتلئ بهم استعجالات المستشفيات يومي العيد، دون اهمال الأضرار التي قد تحل بسلوكيات الطفل نتيجة أشكال بعض الألعاب

وفي السياق ذاته قال الطبيب المختص في أمراض العيون "مباركي. نبالعاصمة بخصوص حالة حرجة لطفل قام بعلاجه خلال اليوم الثالث من عيد الأضحى من السنة الفارطة "بأن طفلا وجّه لعبة على شكل قلم الليزر إلى عينيه لفترة وجيزة جداً من الوقت"، مضيفا "لكن لسوء الحظ فقد تمكّنت هذه اللعبة من التسبب بضرر دائم في الجزء الخلفي من العين"، كما أن الصور التي أجريت أظهرت حروقاً في الشبكة وقد "وصلت رؤيته إلى نحو 25 في المائة، ومن غير المحتمل أن يسترد نظره كما كان"، وفق ذات الطبيب.

وحذر الطبيب المختص في الأمراض التنفسية الدكتور "م. رابح" صاحب عيادة خاصة بالرويبة من أن المواد البلاستيكية المستخدمة في الألعاب قد تضع الأطفال في خطر متزايد للإصابة بمشكلات تنفسية، وأضاف المتحدث أن خطر إصابة الأطفال بالربو أو الالتهاب الرئوي أو مشكلات القناة التنفسية كالسُّعال والصفير والبلغم كان أعلى بشكل ملحوظ حسب تصريح الأطباء بالنسبة للأطفال الذين لديهم عدد من اللعب، وأضاف الأطباء أن الباحثين وجدوا أن مثل هذه المواد البلاستيكية تسبب انبعاث مركبات كيماوية مثل: العوامل الملدِّنة المستخدمة في إنتاج مركب "بوليفين يلكلورايد"، والتي تتسبب في التهاب المجاري التنفسية وانسداد القصبات والرَّبْو وزيادة حساسية الأطفال للانتانات التنفسية ويرى الأطباء أن نتائج هذه الدراسة تقدم إثباتًا آخر على أن المنتجات البلاستيكية قد تسبب انبعاث مواد كيماوية ضارة تؤثر سلبًا على تنفس الأطفال الصغار.

 

أغلب الألعاب مصدرها دول آسيوية

من جهتها المنظمة الوطنية  لحماية المستهلك أكدت أن مصدر أغلب ألعاب الأطفال التي يتم تسويقها بالجزائر يتم استيرادها من دول آسيوية على غرار الصين والهند وماليزيا وحتى اليابان لا تحتوي على أية إرشادات أو توضيحات تغزو الأسواق الشعبية والمحلات التجارية التي اكتسحتها عربات المتجولين، والتي أصبحت تشكل قلقا كبيرا حسب المنظمة، والتي أكدت المواد المصنعة بها مجهولة أو ممنوعة دوليا لخطورتها وتباع هذه الألعاب بأسعار متفاوتة بعضها بـ50 دج وأخرى تفوق 1000 دج، إذ يجذب السعر المنخفض الآباء غير القادرين على شراء اللعب التي تباع في المحلات المختصة، مما يسهل وقوعهم ضحايا لهذا الخطر الكبير الذي يترصد أولادهم في غياب الرقابة.

هذا وحذرت المنظمة من جهتها الأولياء من استعمال الأطفال لهذه الألعاب الخطيرة داعية الأولياء إلى تفادي اقتنائها خاص في أيام العيد حيث تشهد إقبالا كبيرا عليه حسبما أكده التجار المختصون في بيع الألعاب.

كما دعت ذات المنظمة إلى عدم استيراد مثل هذه الألعاب وتوعية الأهل بوجوب مقاطعة شرائها لما تشكله من أضرار على الأبناء، ورغم وقف الجهات الحكومية استيراد مثل هذه الألعاب المؤذية إلا أنها ما تزال تتدفق.

 

تجارة ألعاب الأطفال تحقق أرباحا كبيرة يومي العيد 

اعترف من جهة أخرى تجار ألعاب الأطفال أن الأرباح التي يحققونها يومي العيد سواء بالنسبة لعيد الفطر أو عيد الأضحى تعادل الأرباح المحققة طيلة أيام السنة، وهو ما صرح به "جمال دكور" مختص في مجال بيع ألعاب الأطفال منذ 20 سنة حيث قال "تجارة الألعاب جد مربحة في يومي العيد، حيث تصل في المناسبة الواحدة إلى أكثر من 5 ملايين سنتيم بالنسبة للتاجر الواحد".

 

ألعاب تلحق أضرارا نفسية بالطفل

وقالت مختصة في علم النفس التربوي بجامعة بوزريعة في حديثها لـ"السلام اليوم" أن خطورة بعض الألعاب تكمن بالأضرار النفسية والصحية التي قد تلحقها بالطفل، خصوصا تلك التي تصدر أصوات إطلاق عيارات نارية وغارات جوية وأشعة ليزر، حيث تعزز الشعور بالخوف وتحدث العديد من الاضطرابات عند الأطفال وقد يصبح الطفل عدوانيا في تعامله مع الآخرين.

وقد شددت الأخصائية على ضرورة انتقاء ألعاب آمنة مثل مكعبات الخشب والألعاب المطاطية التي قد لا تتسبب بإلحاق الأذى أو الضرر بالطفل، شريطة الانتباه إلى حجم اللعبة بحيث لا تكون صغيرة جدا فيبتلعها الطفل وتنهي حياته في لحظة.

وقالت المختصة في علم النفس أنه ينبغي على الأولياء انتقاء ألعاب آمنة لأبنائهم، داعية الأهل الأخذ بعين الاعتبار نوع اللعبة التي يتم جلبها لأبنائهم الصغار، بحيث تكون مناسبة لعمر الطفل، فالأطفال في السنوات الأربع الأولى، يميلون إلى ابتلاع الألعاب مما يؤدي إلى الاختناق، لذلك تصنع لهم ألعاب خاصة ذات حواف حتى لا يستطيع الطفل إدخالها في مجاريه التنفسية.

وكعينة عن الأضرار النفسية التي تتسبب فيها بعض الألعاب، روت لنا السيدة نبيلة من بلدية الحراش أن ابنها البالغ من العمر 5 سنوات أضف إلى Post on Facebook Facebook Add to your del.icio.us del.icio.us Digg this story Digg StumbleUpon StumbleUpon Twitter Twitter

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0