الرئيسية | آخر الأخبار | العدالة تفتح اليوم ملف تبييض عائدات الإتجار بالمخدّرات من طرف مؤسسات تجارية

إعادة النظر في تقرير الشرطة العلمية

العدالة تفتح اليوم ملف تبييض عائدات الإتجار بالمخدّرات من طرف مؤسسات تجارية

بواسطة
 
العدالة تفتح اليوم ملف تبييض عائدات الإتجار بالمخدّرات من طرف مؤسسات تجارية

خصصت محكمة الجنايات بمجلس قضاء الجزائر اليوم جلسة خاصة للفصل في قضية تبييض اموال عائدات المخدرات تورطت فيها مؤسسات تجارية خاصة في اطار جماعة اجرامية منظمة ذات بعد دولي.

وينتظر ان تعيد محكمة الجنايات الاستئنافية  بتشكيلتها القضائية الجديدة النظر في تقرير الخبرة الذي انجزته الشرطة العلمية في ملف القضية.

وانطلق التحقيق في القضية التي سبق لـ"السلام" نشرها من قبل مصالح الضبطية القضائية لفرقة مكافحة الإتجار غير الشرعي بالمخدرات قسم الوسط لأمن في العاصمة بعد توقيف سائق سيارة "توارق" تركها مهملة بالإتجاه الممنوع بحي "قاريدي 2" وفرّ هاربا وعثر بداخلها على ألفي صفيحة من  المخدرات بوزن قنطارين وأربعة  كيلوغرامات، واعترف السائق المدعو "ب. خالد" أن الكمية ملك للمدعو "ق.عبد الرحمان" كان بصدد نقلها إلى منطقة الحميز وتخزينها إلى غاية ترويجها، مضيفا أنه تحصّل عليها من وسيط يجهل هويته بناء على صفقة أبرمها المموّن الرئيسي "خ .عبد الرحمان" المتواجد بسجن وهران، ولكن اتضح أن المذكور آنفا غير مقيّد بسجلات مؤسسة اعادة التربية، وأضاف المتهم الأول أنه وصلته كميات بين ثلاثة وأربعة قناطير خٌزنت في فيلا مستأجرة ببوزريعة، وبناء على تصريحاته تم توقيف ستة متهمين آخرين.

وتبين من التحريات أن كمية المخدرات المحجوزة كانت موجّهة لشقة تقع بحي "العناصر" الى غاية تصديرها إلى فرنسا

هذا وأصدر قاضي التحقيق انابة قضائية للشرطة القضائية بدائرة الأمن والاستعلامات للقيام بالتصنّت الهاتفي على ارقام يشتبه في  تورّط اصحابها في القضية واكّدت العملية  علاقتهم بالإتجار بالمخدرات، كما دقق  المحققون في وصل تعلوه دمغة تحمل اسم  شركة "مون موبيل" كتب به على اليمين اسم "ر.اسحاق" وعلى الجهة اليسرى اسم "حاج  تليكوم"، وبخصوص الوصل أفاد المتهم "ب .خالد" انه تسلّمه من المؤسسة المذكورة بعد تسديده مبلغ 2.690.000 دينار مقابل تسلّمه 50 كيلوغرام من المخدرات من المدعو  "فاتح".

من جهتها، أكدت مسيّرة مؤسسة "مون  موبيل" في التحقيق أن "حمان .ب" مالك مؤسسة "مغنية تليكوم" زبون بمؤسستها بناء على عقد تجاري وكان يرسل أشخاصا لدفع أموال نقدية بعدما كانت التعاملات تتم عن طريق البنوك مقدّمة وصولات تثبت ذلك،  وهي نفس تصريحات "ر .اسحاق" المسيّر  المالي لذات المؤسسة.

استكمالا للتحريات، تم تحديد هوية ستة أشخاص تقدّموا للمؤسسة لدفع الأموال نقدا باسم مؤسسة "مغنية تيليكوم"، أما مالك الأخيرة وشريكه "ز.بوبكر" فأكدا أن الأموال  يدفعها "أ.العيد" تاجر عملة صعبة بمغنية  لصالح "مون موبيل" بالقبة أو لفرعها  بوهران، وأن ما تجنيه "مغنية تليكوم" من  فوائد من خلال تعاملها مع "مون موبيلضئيل جدا لا يزيد عن واحد بالمئة، وفي اطار التحقيق تم سماع "ب.قاسم" المدير الجهوي للمؤسسة بوهران وأكّد نفس التصريحات.

1 مشاهدة

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0