الرئيسية | الحــدث | ولد عباس نحو تأجيل اجتماع دورة اللجنة المركزية المزمع تنظيمها مارس المقبل

جراء المطالبة بإدراج نقطة تتضمن تجديد أو سحب الثقة منه ضمن جدول أعمالها

ولد عباس نحو تأجيل اجتماع دورة اللجنة المركزية المزمع تنظيمها مارس المقبل

بواسطة
 
ولد عباس نحو تأجيل اجتماع دورة اللجنة المركزية المزمع تنظيمها مارس المقبل

اقترح قياديون سابقون وأعضاء في اللجنة المركزية لحزب جبهة التحرير الوطني، إدراج نقطة في جدول أعمال الدورة المقبلة للجنة المركزية للحزب، تتضمن تجديد الثقة أو سحبها من الأمين العام للحزب، وهو الاقتراح الذي وحسب مصادرنا قد يُرغم جمال ولد عباس في حال توسع رقعة المطالبين بها، إلى تأجيل موعد لقاء اللجنة المزمع إجراؤها شهر مارس المقبل.

وكشفت مصادر مطلعة من بيت العتيد لـ"السلام" عن توسع رقعة المطالبين بتنحية الأمين العام جمال ولد عباس، والذين اقترحوا إدراج نقطة ضمن جدول أعمال أشغال اللجنة المركزية والتي تتضمن سحب الثقة من الأمين العام أو تجديدها، وهي النقطة التي قد تُرغم هذا الأخير على إعادة النظر في تاريخ عقد اجتماع الدورة وتأجيلها في حال تزايد المطالبين بها، تخوفا من سحب البساط من تحت ارجله، خصوصا وأنه لا يحظى بإجماع أعضاء هذه اللجنة حسب مصادرنا، والذين أقصاهم خلال إعداده لقوائم التشريعيات والمحليات المنصرمة وقلل من دورهم في صناعة القرار.

هذا وحاول جمال ولد عباس تخويف مناوئيه وتحصين نفسه وتصفية حساباته مع خصومه الذين يسعون للإطاحة به، من خلال تنصيبه للجنة التأديب وإحالته لـ 7 قياديين بالحزب بينهم أعضاء باللجنة المركزية وأمناء محافظات على لجنة التأديب، التي يترأسها عمار الوزاني، والتي شرعت في استدعاء المحالين عليها من أجل الإجابة على استفسارات القيادة، منها ملف البرلماني بهاء الدين طليبة الذي اتهمه ولد عباس بالتخلاط، بعدما أعلن عن استحداث تنسيقية دعم العهدة الخامسة.

1 مشاهدة

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0