الرئيسية | المحـلــي | الجزائرون أدخلوا قرابة المليار أرور إلى فرنسا في 2017

413 ألف تأشيرة منحت لهم من طرف السفارة و55 ألف ملف تم رفضه دون تعويض أصحابها

الجزائرون أدخلوا قرابة المليار أرور إلى فرنسا في 2017

بواسطة
 
الجزائرون أدخلوا قرابة المليار أرور إلى فرنسا في 2017

 

 

بلغت القيمة المالية التي أدخلها الجزائريون إلى فرنسا في 2017  المليار أورو استفادت منها الخزينة الفرنسية بعد حصول الجزائريين على تأشيرة الدخول إلى التراب الفرنسي إضافة إلى الأموال التي دفعها أصحابها مع ملف التأشيرة ورفضت دون تعويض والتي قدرت حسب سفارة الجزائر في فرنسا بـ 3 ملايين أورو وهو ما يعكس حجم مداخيل السلطات الفرنسية من أموال الجزائريين مقابل الحصول على الفيزا والسفر إلى فرنسا

تشير الأرقام التي نشرتها المديرية العامة للأجانب في وزارة الداخلية الفرنسية على موقعها، السبت الفارط، أن الجزائريين احتلوا المرتبة الثانية عالميا في عدد التأشيرات الممنوحة في 2017 بمنح أزيد 413 ألف تأشیرة من أصل 630 ألف طلب، وجاء في الموقع الرسمي للوزارة أن 9300 تأشيرة منحت للجزائريين قصد الدراسة خلال نفس السنة.

والأرقام التي أعلن عنها الموقع الرسمي للمديرية العامة للأجانب في وزارة الداخلية الفرنسية، تؤكد أن التسهيلات التي تعلن عنها سفارة فرنسا في الجزائر من خلال تصريحات السفير مؤخرا لمختلف وسائل الإعلام تؤكد أنها تعود بالفائدة على الفرنسيين الذين يحصلون أموالا مرتفعة سنويا تدخل خزينة بلادهم. حسب القانون الفرنسي الذي يحدد قيمة 100 أورو كحد أدنى لمن يريد قضاء يوم على الاراضي الفرنسية. وبعملية بسيطة فان كل الجزائريين الذين دخلوا الاراضي الفرنسية في 2017 والمقدر عددهم حسب إحصائيات السفارة الفرنسية بالجزائر 413 ألف شخص قضوا خمسة عشرة يوما فان القيمة الاجمالية التي صرفوها تقارب المليار أورو.

هذا وأكدت حصيلة الإتحاد الأوروبي لسنة 2017، أن السفارة الفرنسية بالجزائر تحتل المرتبة الأولى من حيث حجم الأموال التي دفعها أصحابها مع ملف التأشيرة ورفضت دون تعويض والمقدرة بـ 3 ملايين أورو، دون احتساب مداخيل أزيد من 413 ألف تأشيرة الدخول إلى التراب الفرنسي للجزائريين خلال سنة 2017.

هذا وكان السفير الفرنسي في الجزائر "كزافي دريانكور" قد صرح مؤخرا أن أي ملف طلب التأشيرة غير كامل يؤدي إلى "الرفض" مهما كانت صفة الشخص، مشيرا إلى أن الجانب المادي يشكل عنصرا أساسيا وهو ما يعكس مدى أهمية التسهيلات التي تقدمها فرنسا للجزائريين من أجل الحصول على التأشيرة في ضمان مداخيل هامة لخزينتها.

وقال السفير الفرنسي بالجزائر إن الطلبة الجزائريين في فرنسا، يمثلون ثالث فئة الطلبة الأجانب الذين تحصلوا على التأشيرة خلال الخمس سنوات الفارطة.

 

1 مشاهدة

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0