الرئيسية | الحــدث | ماكرون يعترف: نعم أجدادنا استعمروا الجزائر

أكد استعداد فرنسا لتسليم جماجم المقاومين الجزائريين

ماكرون يعترف: نعم أجدادنا استعمروا الجزائر

بواسطة
 
ماكرون يعترف: نعم أجدادنا استعمروا الجزائر

اعترف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال زيارة الصداقة التي قادته أمس للجزائر، أن التواجد الفرنسي في الجزائر قبل الاستقلال هو استعمار، مبديا استعداده لتسليم الجزائر جماجم المقاومين الجزائريين الذين قتلوا في خمسينيات القرن التاسع عشر، والتي يتم الاحتفاظ بها في "متحف الإنسان" في باريس، مؤكدا أن زيارته إلى الجزائر، جاءت لفتح صفحة جديدة مستقبلية، خاصة مع الجيل الجديد الذي يجب أن يغيّر نظرته اتجاه فرنسا.

وأوضح ماكرون في رده على سؤال لأحد الشباب الجزائريين حول عدم اعتذار فرنسا عن جرائمها في الجزائر، مثلما اعتذرت لليهود والشعب الأرميني أن ما وقع لليهود والشعب الأرميني إبادة لشعب بأكمله، عكس ما وقع في الجزائر، التي عرفت ثورة من أجل الحرية، مؤكدا أن فرنسا تعترف باستعمارها للجزائر، دون إعطائه تصريح مباشر بإعترافها بجرائمها في حق الشعب الجزائري إبان الاستعمار، محاولا التهوين من الجرائم المرتكبة ضد الجزائريين.

وأبدى الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون، استعداده لتسليم الجزائر جماجم المقاومين الجزائريين الذين قتلوا في خمسينيات القرن التاسع عشر، والتي يتم الاحتفاظ بها في "متحف الإنسان" في باريس، وقال "أتمنى أن نعيد إحياء علاقات الذاكرة بين البلدين، مضيفا بأنهمستعد لإتخاذ قراره بخصوص إعادة الجماجم إلى الجزائر".

وأكد ماكرون أن زيارته هذه جاءت لفتح صفحة جديدة مستقبلية، خاصة مع الجيل الجديد الذي يجب أن يغيّر نظرته اتجاه فرنسا، وقال ماكرون أنّ العلاقات الجزائرية الفرنسية ستكون لبناء مستقبل مشترك يخدم الطرفين، كما أبدى تفاؤله من خلال الاستقبال الذي حظي به من قبل الجزائريين، بتغيير نظرة الجيل الجديد من الجزائريين إلى فرنسا.

وحلّ الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في زيارة صداقة وعمل إلى الجزائر بدعوة من رئيس الجمهورية  عبد العزيز بوتفليقة، والتي تأتي في سياق توقيع العديد من اتفاقيات التعاون الاقتصادي بين البلدين بمناسبة انعقاد الدورة الرابعة للجنة الاقتصادية المختلطة بين فرنسا والجزائر "الكوميفا" في شهر نوفمبر الماضي بالجزائر، ومن جهة أخرى وعشية انعقاد اللجنة الحكومية المشتركة رفيعة المستوى اليوم بباريس تحت رئاسة الوزيرين الأولين مناصفة.

وكان في استقبال الرئيس الفرنسي بمطار هواري بومدين رئيس مجلس الأمة عبد  القادر بن صالح الذي كان مرفوقا بالوزير الأول أحمد أويحي ونائب وزير الدفاع رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح ووزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل، والذي حط بالمطار مرفوقا بوفد رسمي متكون من أعضاء عن الحكومة والسلك الدبلوماسي الفرنسي، وكذا 15 صحفيا فرنسيا لضمان تغطية هذه الزيارة الرسمية، حيث يمثل الوفد الصحفي المرافق لماكرون عدة صحف ووسائل إعلام فرنسية وعالمية من مصورين صحفيين ورجال إعلام.

وترحم الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بمقام الشهيد بالجزائر العاصمة على أرواح شهداء الثورة التحريرية المجيدة، وقام ماكرون الذي كان مرفوقا برئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح  ووزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل بوضع أكليل من الزهور أمام النصب  التذكاري لشهداء الثورة التحريرية ووقف دقيقة صمت ترحما على أرواحهم الطاهرة.

اعتقال مجموعة من الصحفيين والناشطين السياسيين تظاهروا بساحة أودان

اعتقلت عناصر الأمن الوطني عددا من الناشطين الحقوقين بينهم صحفيين تظاهروا خلال زيارة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون للجزائر، أين خرجوا إلى الشارع حاملين لافتات تحمل عبارات "لا لماكرون في الجزائر"، ومن بين المعتقلين الناشطين مصطفى قيرة، فاتح ماضي، محمد دعدي، توفيق حلاتي، رضا عمرود، والصحافيين عبد المالك سنيقري بقناة بور تيفي، وأبوبكر خوالد بالموقع الالكتروني "مغرب إيميرجو"، الذي تم الإفراج عنه في المساء، وهذا بعد تدخل مدير الموقع الذي قام بتقديم تكليف أمر بمهمة لعناصر الشرطة، وكذا كشف راتبه الشهري إلى محافظة الشرطة بـ"كافينياك" ليطلق سراحه بعدها، في حين لازال البقية في حالة توقيف موزعين على مراكز الشرطة بالعاصمة.

آراء الخبراء حول الأبعاد الأمنية السياسية والاقتصادية لزيارة ماكرون للجزائر

يرى المحلل السياسي إسماعيل دبش أن زيارة الرئيس الفرنسي للجزائر يفترض أن تأتي بالجديد خاصة في موضوع تأكيد اعتراف فرنسا بالجرائم الاستعمارية في الجزائر، وتتحول فرنسا في سياستها الإقليمية لتساير الموقف الجزائري الذي يقدم خدمة أمنية لمصالح البلدين، إلى ذلك فإن البعد الأمني في العلاقات الجزائرية الفرنسية سيطرح بقوة خلال زيارة الرئيس الفرنسي بالنظر إلى الملفات الأمنية الإقليمية العالقة والتي تستدعي المزيد من التشاور والتنسيق بين الجزائر وباريس.

ويرى الوزير السابق بشير مصيطفى أنه بسبب تعدد الشركاء وانفتاح الاقتصاد الوطني على الشركاء الخارجيين فهذا يعطي قوة للجزائر للتفاوض مع فرنسا في استعادة الأرشيف والجماجم وفتح ملفات أخرى، ويؤكد على استغلال فرصة زيارة الرئيس الفرنسي لفرض الموقف التاريخي، مضيفا أن "التبادل التجاري السنوي بين فرنسا و الجزائر بلغ 7.7 مليار دولار، موضحا أن الفرق ليس كبيرا في الميزان التجاري ففرنسا متفوقة على الجزائر بـ 1.5 مليار دولار فقط".

من جانبه قال الخبير الاقتصادي الدولي عبد المالك سراي "إن الفرنسيين لهم رؤية تجارية بحتة والجزائريين لهم رؤية اقتصادية، ويريدون أن تكون المشاركة فعالة في بناء الاقتصاد الجزائري بما فيه الصناعة والسياحة والزراعة وغيرها، فالتمويل الفرنسي في الجزائر يعتبر ضئيلا جدا، ويأمل أن تكون قابلية أكثر من طرف الفرنسيين للاستثمار في الجزائر".

وفي سياق متصل اعتبر المحلل السياسي أوليفيي لوكورغراندميزون  في مقال موجه للصحافة أنه ينبغي على الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي  قام أمس بزيارة صداقة وعمل إلى الجزائر، الاعتراف "نهائيا وعلنيا" بجرائم  الاستعمار الفرنسي بعد مرور 55 سنة عن استقلال الجزائر، وأضاف قائلا أنه "قد بات بعد  مرور 55 سنة على انتهاء حرب الجزائر، من الضروري والحتمي الاعتراف علنيا  بعاصمة الجزائر وكذا بباريس بالجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب المرتكبة من  قبل فرنسا منذ احتلال الجزائر سنة 1830  و"تهدئة" هذا الإقليم من قبل الطوابير الجهنمية للجنرال بيجو" .

وقال أوليفيي الأستاذ في العلوم السياسية بجامعة باريس الذي ألف عدة كتب حول الاستعمار مخاطبا الذين يعارضون في فرنسا الاعتراف بهذه الجرائم أن "فرنسا الجمهورية "المجيدة" تتميز بنزعتها المحافظة وبالافتقار إلى الشجاعة وباحتقار الذين  قامت باستغلالهم وقمعهم وتقتيلهم خلال تاريخها الاستعماري، ولأجل أحفادهم سواء كانوا فرنسيين أو أجانب، يجب على إيمانويل ماكرون إنهاء هذا الوضع الذي  دام بما يكفي". واعتبر أنه يجب على رئيس الدولة الفرنسية أن "يكون وفيا" للمرشح الذي كان والذي اعترف في فبراير الماضي خلال زيارته للجزائر العاصمة أن "الاستعمار بحد ذاته جريمة ضد الإنسانية". 

1 مشاهدة

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0