الرئيسية | المحـلــي | الزيادة المفاجئة في سعر الخبز تثير موجة غضب بعديد الولايات

الاتحادية الوطنية للخبازين تنفي اتخاذ أي قرار برفع السعر

الزيادة المفاجئة في سعر الخبز تثير موجة غضب بعديد الولايات

بواسطة
 
الزيادة المفاجئة في سعر الخبز تثير موجة غضب بعديد الولايات

 

تفاجأ مواطنون بعديد المناطق بالوطن خاصة بالولايات الوسطى، أمس، برفع سعر الخبز إلى 12 دج للخبزة الواحدة وهو ما خلق حالة استياء وتذمر كبيرة لدى العائلات المحدودة الدخل، وسجلت هذه الزيادة في الوقت الذي نفت فيه الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين في بيان لها صدر مساء أول أمس، اتخاذ أي قرار برفع سعر الخبز أو الإنقاص من وزن الخبزة الواحدة، داعية الخبازين لاحترام القوانين المعمول بها ونبذ التصرفات العشوائية مطالبة منهم الاحتفاظ بالسعر القديم للخبز إلى غاية فتح ملف الخبز للدراسة.

اشتكى امس المصادف للفاتح من ديسمبر مواطنون بعدة مناطق من ولايات بومرداس، البليدة، عين الدفلى، البويرة، تيزي وزو، الشلف حسب مصادر "السلام" رفع سعر الخبز بالمخابز إلى 12 دج للخبزة الواحد، وفي عدد من مخابز أخرى بعين الدفلى بومرداس تم رفع الخبز إلى 15 دج للخبزة الواحدة، وهو ما خلف حالة استياء كبيرة لدى العائلات التي رفض البعض منها اقتناء الخبز بالسعر الجديد فيما رضخ آخرون للأمر وقاموا بشراء الخبز بالسعر الجديد متسائلين عن دور الرقابة في منع التلاعب بأسعار الخبز الذي يذهب ضحيته المواطن الفقير الذي يعتمد في وجباته الغذائية على مادة الخبز التي تعتبر أساسية بالنسبة لهم.

 

خبازون ببومرداس يضربون تعلمية نقابة الخبازين عرض الحائط

تفاجأ أمس مواطنون بلديات دلس، الناصرية، برج منايل، شعبة العامر بولاية بومرداس برفع سعر الخبز إلى 15 دج، وهو ما تسبب في موجة غضب كبيرة بين المواطنين الذين حملوا السلطات المعنية بالرقابة المسؤولية.

وقال سكان بلدية برج منايل الذين استيقظوا أمس على زيادة في سعر الخبز قدرت بـ 5 دج أنه على الجهات المسؤولة التدخل ومراقبة الخبازين الذين ضربوا حسبمحدثينا من البلديات المذكورة- تعليمة نقابة الخبازين عرض الحائط والتي نفت منذ يومين في بيان لها اتخاذ أي قرار يتعلق بزيادة سعر الخبز.

 

موجة غضب بعدة بلديات 

تسبب رفع سعر الخبز بعدة مخابز بولاية البليدة في موجة غضب كبيرة، عبر من خلالها المواطنون عن رفضهم التام للزيادة المسجلة والتي لم تأت بطريقة قانونية.

وقال في هذا السياق أحد المواطنين من بلدية الأربعاء التي سجل بها زيادة في سعر الخبز بأحد المخابز بمقر المدينة "نرفض أن يكون المواطن البسيط ضحية طمع وشجع التجار خاصة الزوالية والفقراء الذين يعتمدون بشكل كبير في غذائهم على الخبز الذي يستهلكونه بكميات كبيرة في اليوم".

وقد هدد بعض المواطنين في العاصمة حسب تصريحاتهم للجريدة أنهم سيضطرون لتنظيم احتجاجات في حال تم رفع مادة الخبز إلى 15 دج.

 

 

سكان تيزي وزو يشلون نشاط بعض المحلات التجارية بسبب رفع تسعيرة الخبز

بعد الزيادة المفاجئة في تسعيرة الخبز اقدم سكان ولاية تيزى وزو خلال نهار امس الجمعة على غلق بعض المحلات التجارية المتواجدة على مستوى مدينة تيزي وزو وهذا تنديدا منهم بالزيادة العشوائية لسعر الخبر والتي فرضها بعض  الخابزين والتجار في ولاية تيزي وزو حيث بلغ ثمن قطعة الخبز الواحدة  الى 15 دج. هذه الزيادة التي اثارت استياء كبيرا لدى السكان رغم عدم مشروعية قرارهم المنافي للقانون، كون هذه المادة الحيوية مدعمة من طرف الدولة والتي تعد من بين الأساسيات على مائدة الجزائريين وخاصة العائلات الفقيرة . .وقد قوبلت هذه الزيادة بالرفض الكبير من قبل  السكان وارباب العائلات اللذين يتساءلون عن المسؤول عن هذه الزيادة غير القانونية في سعر الخبز وامام هذه الوضعية يطالب سكان ولاية تيزي وزو بضرورة التدخل السريع والعاجل من اجل وضع حد لهذه الزيادة مهددين بتصعيد الاحتجاج في حالة عدم تحرك الجهات المعنية.    

 

حملة "خبز المطلوع ولا خبز البولونجي"

قرر مجموعة شباب تنظيم حملة عبر مواقع التواصل الاجتماعي في الأيام القادمة حسب ما صرح به منظموها تدعو لمقاطعة الخبز الذي يعرف زيادة تصل إلى 15 دج للخبزة الواحدة وذلك قبل موافقة الحكومة عليه، حيث اختار منظمو الحملة شعار "خبز المطلوع ولا خبز البولونجي"، داعين العائلات الجزائرية وربات البيوت العودة إلى تقاليدنا السابقة وصنع الخبز في البيت الذي يكون صحيا أكثر من الخبز الذي يتم شراؤه من المخابز والذي تدخل في تركيبته مواد كيمائية لها أضرار على الصحة.

 

"تراجع" هامش الربح وراء نقص المخابز 

قال رئيس الاتحادية الوطنية للخبازين يوسف قلفاط أن عدد المخابز في العاصمة عرف تراجعا ملحوظا في السنوات الأربع الأخيرة، حيث كانت تحصي ما يربو عن 1400 مخبزة، ليتناقص عددها تدريجيا إلى 630 مخبزة تتموقع أساسا في بلديات مثل الحراش براقي شراقة زرالدة جسر قسنطينة وغيرها في شرق وغرب الولاية، بينما يسجل غيابا تاما للمخابز "بقلب العاصمة" مثل شوارع العربي بن مهيدي والعقيد عميروش وعلي بومنجل، وهو ما يشتكي منه المواطن بالعاصمة لاسيما بالجزائر الوسطى التي يخوض قاطنوها رحلة للبحث عن الخبز الذي ينفذ من المخابز المتوفرة في منتصف النهار، مثلما جاء على لسان العديد من المواطنين.

كما فسر رئيس الاتحادية تراجع عدد المخابز بولاية الجزائر بـ"عدم اهتمام" جيل الشباب بهذه المهنة، ما جعل العاملين فيها من شريحة عمرية "متقدمة في السنمقارنة بالنشاطات التجارية الأخرى التي تعرف نسبة معتبرة من الشباب.

 

الاتحادية الوطنية للتجار والحرفيين تدعو إلى فتح ملف الخبز للدراسة

انتقد الحاج الطاهر بولنوار رئيس المنظمة الوطنية للتجار والحرفيين  طريقة دعم الدولة للخبز، مطالبا بإعادة النظر في طريقة الدعم من خلال التحرير التدريجي للأسعار وتحويل الدعم للمستهلك، تجنبا لعدة مخاطر، مؤكدا أن مادة الفرينة التي يتم تدعيم سعرها من قبل الدولة بغرض الحفاظ على أسعار الخبز  تحول إلى غير أغراضها، مطمئنا أنه لا إضراب للخبازين عبر التراب الوطني.

وحسب بيان صادر أول أمس عن الجمعية، فإنها تدعو الحكومة إلى فتح ملف الخبز للدراسة، ونفى البيان اتخاذ أي قرار خاص برفع الأسعار، مطالبا الخبازين البيع بالأسعار المتداولة في السابق

هذا وأشار البيان الذي تحصلت "السلام" على نسخة منه أنه تم تسجيل نقص في مادة الفرينة على مستوى عدة ولايات منها بشار، ولاية الجزائر، سعيدة وغير

 

1 مشاهدة

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0