الرئيسية | المحـلــي | 7 بلديات ببومرداس على موعد مع الترحيل في الأسابيع المقبلة

التصريحات الأخيرة للوالي تثير غضب قاطني القصدير

7 بلديات ببومرداس على موعد مع الترحيل في الأسابيع المقبلة

بواسطة
 
7 بلديات ببومرداس على موعد مع الترحيل في الأسابيع المقبلة

يعيش قاطنو القصدير عبر تراب ولاية بومرداس حالة غليان كبرى، حيث يهددون بالخروج للشارع والاحتجاج على تصريحات والي الولاية عبد الرحمن مدني فواتيح الذي صرح مؤخرا أن ترحيل القصدير في آخر أولويات الولاية فيما يخص برنامج الترحيل وإعادة الإسكان، هذا وستكون العديد من بلديات الولاية على موعد مع الترحيل في الأسابيع المقبلة في إطار مواصلة السلطات الولايئة لإزالة الشاليهات قبل نهاية ديسمبر المقبل، حيث تم خلال تسعة أشهر السابقة القيام بـ 18 عملية ترحيل لفائدة قاطني الشاليهات.

تصريح والي ولاية بومرداس عبد الرحمن مدني فواتيح مؤخرا والمتعلق بموعد ترحيل قاطني البيوت القصديرية الموزعة على أغلب بلديات الولاية أثار غضب وضجة كبيرة في أوساط قاطني القصدير الذين يعيشون منذ أيام حالة غليان كبيرة، مهددين بالاحتجاج خلال الأسابيع المقبلة أمام مقر الولاية، معتبرين تصريحات الوالي بخصوص ترحيلهم حيث قال "لن يأتي موعد ترحيل قاطني القصدير" تصريحات مجحفة في حقهم مؤكدين رفضهم لها وعدم قبولهم لقرار الوالي الذيحسبهمقرار ظالم.

وقال عشرات السكان القاطنون بالمواقع القصديرية بدائرة خميس الخشنة أكبر دوائر الولاية والتي تضم عددا معتبرا من البيوت الفوضوية أنهم سيتمسكون بحقهم في المطالبة بالسكن، وفي هذا السياق قال ممثل سكان حوش الرياشة "تصريح الوالي قاس جدا..نطالبه بإعادة النظر فيه" مؤكدا أن العائلات القاطنة في القصدير تفكر في تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر الولاية خلال الأسابيع المقبلة للمطالبة بحقها في السكن كغيرها من العائلات التي كانت تقطن في الشاليهات والبيوت الضيقة.

واستفسر القاطنون بالحي الفوضوي بطريق مفتاح بولاية بومرداس عن الفرق بين وضعيتهم ووضعية العائلات التي تعاني أزمة ضيق، مشيرين إلى أن أزمة السكن هي من دفعتهم للإقامة في بيوت هشة تفتقد لأدنى شروط العيش الكريم، متسائلين لما يتم إقصاؤهم من الترحيل في حين تعطى الأولوية للعائلات التي تعاني ضيقا في مساكنها.

الجدير بالذكر أن العائلات القاطنة بالبيوت الفوضوية في ولاية بومرداس خرجت في عديد للمرات للاحتجاج أمام مقر الدوائر التي يقطنون على ترابها للمطالبة بالسكن، إلا أنهم في كل مرة كانت السلطات ترفض الرد على انشغالهم.

 

7 بلديات على موعد مع الترحيل قبل نهاية السنة الجارية

تستعد 7 بلديات تقع على تراب ولاية بومرداس لعمليات ترحيل قاطني الشاليهات خلال الأسابيع المقبلة، والبداية ستكون مع بلدية لقاطة يوم 30 أكتوبر الجاري، حيث سيتم ترحيل 75 عائلة تقيم بالشاليهات حسب عمر موالحي مدير ديوان الترقية والتسيير العقاري لبومرداس، والذي أشار إلى أن العائلات سيتم ترحيلها إلى الحي السكني 100 وحدة اجتماعية، مضيفا أن 380 عائلة أخرى تقيم بشاليهات بلدية يسر ستكون على موعد مع الترحيل يوم الفاتح نوفمبر المقبل.

هذا ووفق البرنامج الذي سطرته الولاية، سيتم ترحيل يوم 10 نوفمبر المقبل 400 عائلة ببلدية بومرداس عاصمة الولاية إضافة إلى ترحيل 600 عائلة أخرى يوم 15 ديسمبر، 112 عائلة أخرى تقيم بشاليهات سيدي داود وذلك بتاريخ 20 من الشهر الداخل، 800 عائلة تقيم بشاليهات برج منايل يوم 17 ديسمبر المقبل، ويوم 20 ديسمبر سيكون الموعد مع قاطني الشاليهات ببلدية دلس لتختتم عملية ترحيل قاطني الشاليهات ببلدية زموري

وحسبما التصريحات العديدة لوالي الولاية، فإن ملف الشاليهات سيغلق نهائيا مع نهاية السنة الجارية، لتصبح ولاية بومرداس دون شاليهات مع بداية سنة 2018.

1 مشاهدة

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0