الرئيسية | الحــدث | كُتب مدرسية تضرب وتشوه شرعية إستقلال الجزائر

تروج لفكرة أنه مُنح ولم يُؤخذ

كُتب مدرسية تضرب وتشوه شرعية إستقلال الجزائر

بواسطة
 
كُتب مدرسية تضرب وتشوه شرعية إستقلال الجزائر

جمعية العلماء المسلمين تحذر من ترسيخ هذا المعتقد لدى التلاميذ

يُروج كتاب التربية المدنية الموجه لتلاميذ السنة الأولى متوسط، بشكل صريح ومباشر لفكرة أن الإستقلال مُنح للجزائريين من طرف السلطات الفرنسية ولم يُفتك بقوة ثورة نوفمبر المجيدة وتضحيات المليون ونصف مليون شهيد.

كشفت جمعية العلماء المسلمين في بيان لها أمس، عن ما وصفته بـ "خطأ فادحا وخطيرا"، ورد في كتاب التربية المدنية للسنة أولى من التعليم المتوسط، في درس تعليم الديمقراطية، عرف المصطلح الأخير بالاستعانة بمثال قيام حاكم فرنسا بإستفتاء الجزائريين على الإستقلال عبر التصويت بـ"نعم" أو "لا"، حيث كان الدرس - يضيف المصدر ذاته - مرفقا بصورة لقصاصة الإستفتاء الذي إنتهى إلى أن فرنسا قامت بمنح الجزائر الإستقلال.

وعلى ضوء ما سبق ذكره حذرت الجمعية من ترسيخ هذا الإعتقاد لدى التلميذ، وأكدت أن هكذا خطأ لا يُغتفر.

للإشارة تم تسجيل نفس الخطأ السنة الماضية ورد في كتاب السنة أولى سنة من تطبيق الجيل الثاني من المناهج، وحينها دعت نورية بن غبريط، وزيرة التربية الوطنية، إلى معالجة جميع الأخطاء الواردة في الكتب بشكل تدريجي، كما أنها قامت بالتحفظ على سبعة عناوين لم تطبع هذه السنة بسبب إحتوائها على أخطاء، لكن رغم ذلك توجد أخطاء والدليل المثال المتناول في مقالنا، واقع حال يضرب في الصميم جدية الدور الرقابي الذي تقوم به مصالح بن غبريط، قبل إطلاق الكتب المدرسية.

1 مشاهدة

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0