الرئيسية | آخر الأخبار | اختلاس لأموال زبائن اتصالات الجزائر وسلطة الضبط مطالبة بالتدخل

تضخيم الفواتير يجرّ موظفين إلى المحاكم

اختلاس لأموال زبائن اتصالات الجزائر وسلطة الضبط مطالبة بالتدخل

بواسطة
 
اختلاس لأموال زبائن اتصالات الجزائر وسلطة الضبط مطالبة بالتدخل

سجّلت محاكم عبر الوطن دعاوى قضائية مرفوعة ضد عدد من الوكالات التجارية التابعة لشركة إتصالات الجزائر، تتهم فيها القائمين عليها بتضخيم فواتير الزبائن دون وجه حق، فيما تطالب جمعيات حماية المستهلك بتدخل سلطة ضبط البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية لوضع حد لتلك التجاوزات.

اشتكى زبائن اتصالات الجزائر عبر مختلف وكالاتها التجارية، مرارا من تضخيم فواتير خدمات الهاتف الثابت واحتساب فواتير تمت مخالصتها مسبقا مع أخرى جديدة من أجل المطالبة بمستحقات غير مبرّرة.

كما قدّم مواطنون طالبات كشف تفصيلي للمكالمات عبر عديد الوكالات التجارية لتوضيح قيمة الفواتير المرسلة إليهم، على غرار وحدة عين النعجة بالعاصمة، أين تم تسجيل في عديد المرات أخطاء فادحة في تحرير فواتير الزبائن من خلال حساب فواتير سابقة دفعت مستحقاتها في تحميل ديون الفاتورة الجديدة، ما يؤدي إلى مضاعفة المبالغ المستحقة ورفع قيمة الديون على الزبون، وهو ما يتم تبريره عادة بأخطاء غير مقصودة.

هذا وأكّدت مصادر من ذات الوحدة، أن الأخطاء في تحرير الفواتير قد تكون دليلا على وجود عمليات اختلاس لأموال الزبائن ما يستدعي عادة فتح تحقيق عقب تسجيل أي شكوى.

   كما أوضح ذات المصدر، أن موظّف الشبّاك وبعد المخالصة يصادق على الفاتورة، ولكن لا يتم تسجيلها في قاعدة البيانات الإلكترونية الخاصة بالزبائن على مستوى الوحدة عمدا أو سهوا ما يبرّر إعادة تحرير نفس القيمة في خانة الديون في الفاتورة الموالية.

للإشارة، فإن اتصالات الجزائر قامت بفرض إجراءات رقابة مكثفة على الوكالات التجارية في الآونة الأخيرة، لاسيما بعد التجاوزات المرتكبة من طرف عدد كبير من موظفيها في استخراج الفواتير، والتي انتهت بإحالة كثير منهم على القضاء بعد ثبوت تورّطهم في فضائح اختلاس أموال الزبائن وتضخيم الفواتير، كما تم تنصيب كاميرات رقمية على مستوى الوكالات التجارية لضبط أية تجاوزات في حق الزبون، زيادة على تنظيم اجتماعات دورية بين رؤساء الوكالات التجارية والمديرين التجاريين المركزيين بمختلف ولايات الوطن.

وحذّرت مختلف المديريات الموظفين من التجاوزات التي قد تقع في إطار ممارسة المهام الموكلة إليهم، كما هددت بتوقيف كل عامل يثبت تورطّه في اختلاس أموال الزبائن وإحالته على التحقيقات القضائية.

للإشارة، سبق للجمعية الوطنية لحماية المستهلك أن حضّرت تقريرا أسودا عن مجمع اتصالات الجزائر وتجاوزات الوكلاء التجاريين، ووعدت بتقديمه لسلطة ضبط البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية للفصل في التجاوزات المسجّلة.

 

 

1 مشاهدة

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي

الكلمات الدليلية:

اخر الاخبار

قيم هذا المقال

0