الرئيسية | الحــدث | ولد عباس في مهمة لعب آخر ورقة له اليوم مع أمناء المحافظات

في محاولة لكسب دعمهم خلال لقاء اللجنة المركزية يومي 22 و23 أكتوبر المقبل

ولد عباس في مهمة لعب آخر ورقة له اليوم مع أمناء المحافظات

بواسطة
 
ولد عباس في مهمة لعب آخر ورقة له اليوم مع أمناء المحافظات

لم يبق لجمال ولد عباس الأمين العام للجبهة التحرير الوطني، سوى لقاء اليوم الذي قرر عقده مع أمناء المحافظات ورؤساء اللجان الانتقالية لـ 120 محافظة عبر الوطن، بفندق الأروية الذهبية ببن عكنون، من أجل كسب ودهم وتعاطفهم تحضيرا للقاء اللجنة المركزية يومي 22 و23 أكتوبر المقبل، خصوصا وأنه في مرحلة حرجة بعد توسُع رقعة المطالبين بتنحيته من على رأس العتيد، لكسب ودهم ودعمهم له خصوصا أن كلهم أعضاء لجنة مركزية، ولهم أتباعهم عبر جميع الولايات.

يجتمع اليوم الأمين العام للأفلان ولد عباس بأمناء محافظات الوطن الـ 120 المعروفين بولائهم لسابقه عمار سعداني، ولم يبق له سوى لعب آخر ورقة له، سيما وأنه على مقربة من لقاء اللجنة المركزية التي سيتم خلالها إزاحته بأي طريقة كانت حسب عدد الأعضاء الذين يفوق الثلثي منهم غاضبون عليه، بعد إقصائه لهم من القوائم خلال التشريعيات الماضية، ولم يبق لولد عباس إلا حل وحيد وهو محاولته اليوم مراوغة المحافظين وكسب ودهم من أجل دعمهم له خلال لقاء اللجنة المركزية باعتبارهم أعضاء فاعلين فيها، ولهم مناصريهم الذي اقترحوهم على سعداني أثناء ضبطه لقائمة الكوطة.

ورغم أن ولد عباس توجه بعدة تعليمات لأمناء المحافظات ورؤساء اللجان الإنتقالية تخص شروط وضوابط التحضير للمحليات، إلا أنه لم يكتف بهذا بل استدعاهم ليجتمع بهم، وليس هدفه الرئيسي المحليات، بل همه الوحيد حاليا جمع أنصاره من أعضاء اللجنة المركزية، وهو ما أدخل الشك في بعضهم واعتبروه محاولة كسب ودهم ودعمهم خصوصا أنه معروف بعدم اجتماعه بأمناء المحافظات إلا نادرا، عكس سابقه سعداني الذي كان يلتقي بهم على الأقل مرة كل 3 أشهر.

هذا وكان ولد عباس قد أسال في تعليمته لعاب رجال المال والأعمال وفتح الباب أمامهم بعد أن قرر عدم ضبط القوائم بصفة نهائية على مستوى القاعدة، في تعليمة جاءت على طريقة التشريعيات الماضية لتقضي على حلم المناضلين البسطاء، وهو القرار الذي قد يفتح النار أكثر على ولد عباس الذي أصبح غير مرغوب فيه سواء في القيادة أو القاعدة، بعدما شهدت عملية تنصيب اللجان الولائية مؤخرا والمشرفة على إعداد قوائم المحليات المقبلة لحزب جبهة التحرير الوطني، مشادات عنيفة في مختلف الولايات، بعد رفض المناضلين في القاعدة العملية التي سارت بها عملية تنصيب اللجان الولائية المشرفة على المحليات خصوصا بالولايات الشرقية.

1 مشاهدة

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0