الرئيسية | الـريـاضـة | قرباج يتراجع عن الاستقالة بطلب من الوزارة

المهازل وجلسات الصلح تطغى على أشغال الجمعية العامة الاستثنائية للرابطة

قرباج يتراجع عن الاستقالة بطلب من الوزارة

بواسطة
 
قرباج يتراجع عن الاستقالة بطلب من الوزارة

 قرر محفوظ قرباج رئيس الرابطة المحترفة لكرة القدم، في نهاية المطاف التراجع عن استقالته التي أعلن عنها مارس الماضي ورسمها أمس في افتتاح أشغال الجمعية العامة الاستثنائية لهيئته صبيحة أمس، وأكد أنه سيواصل عمله حتى نهاية عهدته المقررة عام 2019.

وصرح قرباج عقب إسدال الستار على الجمعية الاستثنائية بالمركز الفني بسيدي موسى قائلا: "أمام إلحاح أعضاء الجمعية العامة بالإجماع الذين رفضوا انسحابي، ونظرا لطلب وزير الشباب والرياضة بمواصلة مهمتي، قررت البقاء حتى نهاية عهدتي" وكان رئيس شباب بلوزداد الذي أعيد انتخابه عام 2016، قد برر استقالته الجديدة "بالضغط الكبير المفروض عليه والذي لم يستطع تحمله".

   الرؤساء رفضوا استقالته والوزير طالبه بالاستمرار لـ2019

ورغم أن معظم رؤساء الأندية كانوا يتهمون قرباج بتحطيم فرقهم والتسبب بقراراته في تراجع نتائجهم، إلا أنهم كانوا رفقة أعضاء الجمعية العامة أشد الرافضين لإستقالة قرباج وطالبوه بالبقاء في منصبه والمواصلة إلى غاية نهاية عهدته سنة 2019 ورغم الفوضى التي حدثت على هامش هذه الجمعية بسبب تضارب أراء وأفكار الرؤساء، إلا أن الأغلبية أقنعت قرباج بالعدول عن قراره، حيث قال :"جئت اليوم لإعلان انسحابي لظروف موضوعية شرحتها خلال أشغال الجمعية العامة للفاف، أمام إصرار الرؤساء على البقاء ورغم كل ذلك أصرّيت على الرحيل وعقدت هذه الجمعية العامة من أجل المصادقة على الرحيل"، وأضاف "لجنة الترشيحات والطعون جاهزة ولكن إصرار أغلبية أعضاء الجمعية العامة جعلني بين نارين، من جهة أريد الانسحاب، ومن جهة أخرى لا أريد ضرب تأييد رؤساء الأندية لي عرض الحائط، كما أنني أشكر وزير الشباب  والرياضة الذي طلب مني الاستمرار إلى غاية نهاية عهدتي الأولمبية".

 القاعة تتحول لساحة معركة حقيقية وحمار يتصالح مع غريب

ورغم أن أشغال الجمعية الاستثنائية المنعقدة أمس كان موضوعها معالجة ملف تقديم قرباج لاستقالة من خلال التحضير للجمعية العامة الانتخابية وقضية ملف الترشيحات  الخاص بالأسماء التي ترغب في خلافته، إلا أن قاعة المؤتمرات محمد كزال التابعة لمركز سيدي موسى الأولمبي  انقلبت إلى مسرح لتبادل التهم والشتائم وتحولت لساحة معركة بين رؤساء الأندية وحتى لعقد جلسات صلح فهذا مدوار عبد الكريم الناطق الرسمي لأولمبي الشلف يقوم بجلسة صلح بين رئيسي وفاق سطيف ومولودية الجزائر المتخاصمين وذاك رئيس بسكرة ابراهيم يرفض الفكرة ويتهم الجميع بالمنافقين والفاسدين، وآخر يصف من يجلس على جنبه بالخلاط وثالث ينتقد طريقة تسيير الرئيس الجديد للفاف، في مشهد مسيء للكرة الجزائرية والجزائر بصفة عامة.

 الرابطة تعدل البرمجة للمرة الـ17

ويبقى الأكيد أن لا أحد من المتتبعين باستطاعته فهم ما يجري في محيط كرة القدم الجزائرية، حيث وبعد أن قامت بترسيم تأجيل مقابلة شباب قسنطينة أمام مولودية العاصمة إلى موعد لاحق وتعويضه بإجراء لقاء اتحاد الحراش أمام شباب قسنطينة، تقرر وفي ظرف 35 دقيقة قامت للمرة الـ17 (نعم 16 مرة تم تغيير البرنامج قبل أمس) بتغيير برنامج الجولة وإعادة برمجة لقاء شباب قسنطينة أمام مولودية العاصمة مع تأخيرها بـ 24 ساعة وهذا بعد الحركة غير العادية التي قادت رؤساء بعض الأندية في صورة وفاق سطيف ودفاع تاجنانت وسريع غليزان وحتى شباب باتنة، حيث طالب الكل بإلغاء القرار الأول  القاضي بتأجيل لقاء المولودية أمام السياسي لتاريخ لاحق وأجمعوا على ضرورة إعادة برمجته وإلا سيقاطعون البطولة، وهو المسعى الذي نجحوا فيه في النهاية حيث قرر قرباج تأخير لقاء المولودية إلى السبت وخوضه ببن عبد المالك بداية من الرابعة مساء على أن يلعب لقاء مولودية قسنطينة أمام اتحاد عنابة يوم الجمعة بداية من الثالثة مساء.

 

 

1 مشاهدة

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0