الرئيسية | المحـلــي | سكان حي الأبراج في سطيف يشتكون غياب التهيئة الخارجية

أكدوا أن المنتخبين المحليين يتجاهلون مطالبهم

سكان حي الأبراج في سطيف يشتكون غياب التهيئة الخارجية

بواسطة
 
سكان حي الأبراج في سطيف يشتكون غياب التهيئة الخارجية

يشتكي سكان حي الأبراج بسطيف، من مشاكل التهيئة التي تبقى لغاية الساعة غائبة عنهم فمنذ استفادتهم منذ عدة سنوات من مساكن والأوضاع بحيهم لم تتغير ملامحها، بالرغم من محاولات السكان إيصال انشغالاتهم إلى المعنيين غير أن المسؤولين لم يستجيبوا لطلباتهم، وبعد مرور السنوات وجدوا أنفسهم مجبرين على القيام بعمليات تهيئة بأموالهم الخاصة.

وأشار السكان في معرض حديثهم للجريدة إلى أن الحي يتحول مع تساقط كميات ولو قليلة من الأمطار إلى أكوام من الطين الذي يمنعهم حتى من دخول عماراتهم، كما يحرمهم من صف سياراتهم أمامها لأنها ستعلق بالطين، ولا يتوقف الأمر عند هذا الحد بل يواجهون مشكل البالوعات التي لا تؤدي أي وظيفة غير أنها عند امتلائها تقوم برد مياهها إلى عمارات السكان عن طريق القنوات ومن ثم إلى الشقق السكنية بالحمامات والمراحيض وهو الأمر الذي بات يقلقهم. 

ولم يعرف التجمع السكني الذي يعتبر من بين أحد الأحياء المنجزة خلال الأعوام الفارطة، أي تغييرات على الرغم من أنه يعتبر واجهة المدينة، لكن تبقى التهيئة به الغائب الأكبر عن سكانه الذين لازالوا يحاولون تدارك النقائص بأموالهم ومجهوداتهم الخاصة كما حاولوا استحداث مساحات خضراء في محاولة منهم لتحسين المنظر العام وتفادي السيول والطين عند تساقط الأمطار، ليبقى السؤال يطرح نفسه حول كيفية بناء عمارات واستحداث أحياء وتجمعات سكنية وتركها هكذا دون تهيئة لتغرق بعدها في المشاكل وكل ما ينجر عن عدم استكمال المشاريع والاهتمام بتهيئة المحيط الخارجي الذي يعتبر من بين الضروريات الواجب توفرها في أي حي سكني مهما كانت صيغته وطابعه.

1 مشاهدة

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي

الكلمات الدليلية:

اخر الاخبار

قيم هذا المقال

0