الرئيسية | المحـلــي | قاطنو المواقع القصديرية ببوزريعة يترقبون عملية الترحيل المقبلة

سكناتهم توشك على الانهيار

قاطنو المواقع القصديرية ببوزريعة يترقبون عملية الترحيل المقبلة

بواسطة
 
قاطنو المواقع القصديرية ببوزريعة يترقبون عملية الترحيل المقبلة

يترقب سكان الأحياء القصديرية في بلدية بوزريعة نصيبهم من عملية الترحيل رقم 22 المزمع انطلاقها قبل تشريعيات الرابع ماي، حيث يعيشون ظروفا صعبة داخل سكنات هشة تكاد تنهار فوق رؤوس قاطنيها خاصة بحي بوسكول الذي يعيش قاطنوه تحت خطر انزلاق التربة من جهة وانتشار الحشرات السامة والجرذان من جهة أخرى.

أجمع سكان المواقع الفوضوية ببلدية بوزريعة على أن الأكواخ التي يقطنونها أصبحت غير قادرة على الصمود أكثر بعدما أصبحت في حالة كارثية، حيث الأسقف مهترئة والجدران متشققة ورغم قيام قاطنيها ببعض الترقيعات إلا أنها لم تعد تجدي نفعا، وقال أحد القاطنين بالحي إن الوضع يزداد تدهورا أكثر في فصل الشتاء، حيث يتخوف السكان من انهيار أجزاء من سكناتهم التي تم بناؤها بالاعتماد على وسائل تقليدية بسيطة.

وأشار السكان في حديثهم للجريدة أن معاناتهم تتضاعف أكثر في الأيام التي تتهاطل فيها الأمطار بغزارة، حيث تتسرب مياه الأمطار إلى الداخل وتتحول البيوت إلى مستنقعات تجبر العائلات للمبيت في الخارج وهو ما أشار إليه أحد قاطني الحي الفوضوي المحجرة، حيث تسببت الأمطار المتهاطلة مؤخرا في تركه لكوخه بعدما تسربت المياه إلى الداخل وتسببت في إتلاف كل أثاثه.

كما تحدث سكان الأحياء الفوضوية ببوزريعة عن الرطوبة العالية التي أصبحت لا تطاق بسكناتهم لدرجة أنها تسببت في تعرض العديد منهم خاصة الأطفال وكبار السن إلى أمراض الحساسية والربو، وزاد من انتشار الأمراض بتلك المواقع الرمي العشوائي للنفايات التي أصبحت تتراكم بشكل ملفت للانتباه متسببة في تشويه المحيط وانبعاث روائح كريهة حتى في هذا الفصل البارد، حيث ساعدت على جلب الحشرات والقطط والكلاب الضالة التي أصبحت تتجول يوميا بالمنطقة تبحث عن ما تأكله وسط النفايات التي تتأخر مصالح النظافة في رفعها.

وذات المعاناة يعيشها هؤلاء مع مشكل نقص الإنارة الذي يعرضهم لاعتداءات وسرقات تمنع عليهم مغادرة بيوتهم ليلا.

السكان أكدوا في حديثهم لـ"السلام" أن لاشيء ينهي معاناتهم سوى الترحيل إلى سكنات لائقة تحفظ كرامتهم، حيث قال أحد القاطنين بموقع بوسكول "نطالب زوخ الإسراع في ترحيلنا"، مؤكدا أن معاناة سكان القصدير لن تنتهي إلا بالترحيل إلى سكن لائق يحفظ كرامتهم ويجنب أنباءهم الأمراض والحياة المزرية داخل أكواخ يستعملها البعض كإسطبلات لتربية الماشية.

1 مشاهدة

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي

الكلمات الدليلية:

اخر الاخبار

قيم هذا المقال

0