الرئيسية | المحـلــي | إجراء عمليات جراحية معقدة لفائدة 20 مريضا ينحدرون من مختلف الولايات بمستشفى تيبازة

أشرف عليها طاقم طبي متكون من أخصائيين جزائريين وأمريكيين

إجراء عمليات جراحية معقدة لفائدة 20 مريضا ينحدرون من مختلف الولايات بمستشفى تيبازة

بواسطة
 
إجراء عمليات جراحية معقدة لفائدة 20 مريضا ينحدرون من مختلف الولايات بمستشفى تيبازة

 أجرى طاقم طبي متكون من أخصائيين جزائريين وأمريكيين بقيادة البروفيسور بروماد ريدي- مدير مستشفى أمراض الأطفال بالولايات المتحدة- عمليات جراحية معقدة لفائدة 20 مريضا منهم أطفال ينحدرون من كل ربوع الوطن حسب ما أعلن عنه بداية الأسبوع الجاري مدير الصحة بالنيابة حميد بن بلوط.

وأوضح ذات المسؤول في ندوة صحفية نشطها بمستشفى تيبازة رفقة الطاقم الطبي لتقييم العملية التي نظمتها وزارة الصحة بالتنسيق مع المؤسسة المغاربية الأمريكية للصحة من 13 إلى 18 ابريل الجاري أن الهدف الرئيسي للمبادرة يتمثل في تبادل الخبرات ومستجدات الطب من تقنيات علاج حديثة في مجال أمراض الكلى خاصة ما يتعلق منها بالتشوهات. كما أنها تندرج في إطار برامج الوزارة المتعلقة بالتكوين المتواصل للأطباء.

واستفاد عدد معتبر من المرضى منذ يوم الجمعة من عمليات جراحية معقدة ومستعصية منها التي أجريت لأول مرة بمستشفى جزائري كزراعة الأعضاء بالنسبة لأطفال مصابون بضيق في المسالك البولية على مستوى المثانة حسب بن بلوط الذي أبرز أهمية مشاركة أطباء جزائريين في مثل هذا النوع من العمليات.

كما قدمت البعثة الأمريكية لفائدة المئات من المرضى الذين قدموا من كل أنحاء الوطن فحوصات طبية متخصصة وتشخيص الداء قبل تقديم الحالات كمواضيع تعرض للنقاش رفقة الطاقم الطبي الجزائري حسب ذات المسؤول.

من جهتها أبرزت البروفيسور درة سليمة - رئيسة مصلحة الإنعاش الطبي بمستشفى تيبازة "عبد القادر تقزايت"- أهمية مثل هذا النوع من المبادرات بالنسبة للتكوين المتواصل للطبيب مبرزة مشاركة إلى جانب نظرائهم من تيبازة أطباء أخصائيون من مستشفيات جامعية بالجزائر العاصمة.

وأضافت أن الأولوية أعطيت للحالات المستعصية مبرزة أن الفحوصات الطبية كشفت عن معاناة 50 طفلا من مشاكل على مستوى المثانة وتشوهات على مستوى جهاز التناسل قبل أن تدعو إلى وضع الثقة في الطبيب الجزائري.

وهكذا أبرزت البروفيسور درة سليمة التقدم الملحوظ الذي حققه قطاع الصحة خلال السنوات الأخيرة مسجلة الانتقال من مرحلة معالجة الأمراض المتنقلة عبر المياه إلى أمراض السرطان وتقليص نسبة الوفيات عند الولادة والنساء الحوامل.

من جهته دعا الدكتور عز الدين اسطنبولي أحد أعضاء المؤسسة المغاربية الأمريكية للصحة ومختص في أمراض الكلى إلى المزيد من التعاون وتشجيع هذا النوع من المبادرات الخيرية التطوعية منوها بدور السلطات الصحية المحلية في إنجاح المبادرة من خلال تجنيد كل الإمكانيات التقنية ووضعها تحت تصرف الطواقم الطبية أهمها تجنيد ثلاث قاعات جراحية.

برنامج اللقاء تمحور حول عدة مواضيع ذات صلة بصحة الأطفال ومستجدات الصحة العالمية في التخصص من خلال تقديم مداخلات تخص التعليم الجامعي إلى جانب تبادل الخبرات وبحث سبل تعزيز التعاون بين البلدين.

1 مشاهدة

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي

الكلمات الدليلية:

اخر الاخبار

قيم هذا المقال

0