الرئيسية | الحــدث | 16 مليار دينار وفتح آلاف مناصب العمل لتفعيل الولايات المنتدبة بالجنوب

الداخلية تتبنى نفس البرنامج والآليات الإنمائية في الولايات المنتدبة للهضاب العليا

16 مليار دينار وفتح آلاف مناصب العمل لتفعيل الولايات المنتدبة بالجنوب

بواسطة
 
16 مليار دينار وفتح آلاف مناصب العمل لتفعيل الولايات المنتدبة بالجنوب

أفادت   وزارة الداخلية والجماعات المحلية، أمس أن الولايات المنتدبة بمنطقة الجنوب استفادت إلى غاية الآن من غلاف مالي قدر بـ ١٦.٦ مليار دينار وجهت لتأهيلها وتجهيزها فضلا عن تنظيم 120 مسابقة لتوظيف 1800 شخص لتغطية حاجياتها من الموارد البشرية، أما بالنسبة للولايات المنتدبة لمنطقة الهضاب العليا، فإنه من المحتمل الاعتماد في إنشائها على نفس المخطط والإجراءات التّي تم تبنيها بالنسبة للولايات المنتدبة الجنوبية.

أوضح شرفة عبد الخالق، مدير الدراسات بوزارة الداخلية، أنه تم توفير عدة موارد لتمويل الولايات المنتدبة التي تم إنشاؤها بمنطقة الجنوب، حيث بلغ الغلاف المالي المخصص لتجهيزها وتأهيلها 16.6 مليار دينار إلى غاية الآن، حيث يأتي في مقدمة هذه الموارد صندوق التضامن والضمان للجماعات المحلية، الذي خصص 401 مليون دينار لإعادة تأهيل البنايات الموجهة للهياكل الجديدة التابعة لهذه الولايات المنتدبة، و8 مليار و920 مليون دينار موجهة لإطلاق برنامج خاص بإنجاز هياكلها الجوارية، وكذا 3.1 مليار دينار لاقتناء تجهيزات التطهير والنظافة.

 وعلاوة على ما سبق ذكره، قررت السلطات العمومية أيضا تخصيص أزيد من 569 مليون دينار لاقتناء السيارات لفائدة هذه الولايات من خلال عقد أبرم مع المؤسسة الوطنية للسيارات الصناعية لتيارت، فضلا عن مبالغ أخرى موجهة لإعداد دراسات حول إنجاز مقرات الولايات المنتدبة ومديرياتها والسكنات الوظيفية.

 بدورها قدمت الولايات الأميضيف المسؤول ذاته-، مساهمة قدرها 195 مليون دينار تقتطع من ميزانيتها الأصلية، وفي هذا الإطار أوضح شرفة بأن الوزارة الوصية كانت قد شددت على ضرورة احترام آجال إنجاز المشاريع المسطرة، حيث تم لغاية الآن استلام 55 بالمائة من البرنامج المقترح على أن يتم استكمال النسبة المتبقية خلال الثلاثي الأول من السنة الجارية على أقصى تقدير.

في السياق ذاته شددت مصالح الوزير نور الدين بدوي، على وجوب إعداد المشاريع التنموية في هذه المناطق اعتمادا على سنة التشاور مع المجتمع المدني والمنتخبين بحكم أنهم الأدرى بحاجيات ولاياتهم، وهي الخطوة التي تندرج في إطار المقاربة التشاركية التي تشكل صلب مشروع قانون ستقترحه الوزارة قريبا.

أما فيما يتعلق بالموارد البشرية فقد تقرر حسب المتحدث تنظيم مسابقات توظيف لفائدة المديريات المنتدبة البالغ عددها 12 مديرية، حيث تم في هذا الإطار تنظيم 120 مسابقة برسم 2016 سمحت لحد الآن بتوظيف 1800 شخص، وما يميز هذا التوظيف -يقول شرفة- التعليمة التي وجهها الوزير الأول للمديرية العامة للوظيف العمومي والإصلاح الإداري والتي تنص على وضع إجراءات استثنائية خاصة بالولايات المنتدبة فيما يتعلق بتقليص آجال الإعلان عن النتائج ومنح الأفضلية للكفاءات المحلية وهو "ما تم فعلا بسلاسة ودون تسجيل أي مشكل يذكر"، مما يعكس -كما قال- "إرتياح السكان لهذه القرارات".
وفيما يتعلق بالشق الثاني المتعلق بالهضاب العليا، أوضح شرفة عبد الخالق، أنه من المحتمل جدا أن يمر إنشاء الولايات المنتدبة لمنطقة الهضاب العليا، المقرر لسنة 2017، عبر نفس الإجراءات التي تم اعتمادها بالنسبة لنظيراتها بالجنوب، مع تبني المخطط ذاته، وتحفظ عن إعطاء لمحة عن الدوائر المعنية بالارتقاء إلى ولايات منتدبة بمنطقة الهضاب العليا، مكتفيا بالتأكيد على أن العمل الجاري في الوقت الراهن يتعلق بتحديد المعايير التي سيتم اعتمادها لانتقاء الدوائر المرشحة، ليضيف بأن الفكرة هي أن تتحول الولايات المنتدبة في نهاية المطاف إلى ولايات كاملة الصلاحيات، وفي هذا الإطار، ذكر المسؤول بأن الأهداف الكبرى من إنشاء هذه الولايات المنتدبة هي تحسين الحكامة على المستوى المحلي من خلال الاعتماد على المقاربة التشاركية وتقريب الإدارة من المواطن وكذا تقريب المستثمر من الإدارة، وقال في هذا الصدد "ترمي العملية أيضا إلى تقليص الفروقات بين مختلف جهات الوطن وإعادة توزيع السكان عبر أقاليم الجنوب والهضاب العليا وكذا حماية المحيط والمواقع والموارد الطبيعية".

 

 

1 مشاهدة

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0