الرئيسية | الحــدث | تجربة الجزائر في مكافحة التطرف محل إشادة أممية

تجربة الجزائر في مكافحة التطرف محل إشادة أممية

بواسطة
 
تجربة الجزائر في مكافحة التطرف محل إشادة أممية

أكدت أنيكا سافيل، المديرة التنفيذية لصندوق الأمم المتحدة للديمقراطية أمس، أنّ العمل الذي انجزته الجزائر في مجال الديمقراطية ومكافحة التطرف "مثير للاعجاب"، داعية إلى تقاسم هذه التجربة مع الدول الأخرى.

وصرحت سافيل، عقب المحادثات التي أجرتها أمس مع مراد مدلسي، رئيس المجلس الدستوري أن "العمل الذي قامت به الجزائر مثير للإعجاب وأنه يجب تقاسم هذه التجربة مع دول المنطقة و العالم"، مضيفة "هناك دروس كثيرة يجب استيعابها من التجربة الجزائرية في مجال الديمقراطية ومكافحة التطرف"، هذا و إعتبرت المديرة التنفيذية لصندوق الأمم المتحدة للديمقراطية أن الجزائر "تعلمت الكثير من تجربتها في التسعينات".

في السياق ذاته، كان اللقاء فرصة أمام سافيل لإبراز دور المجلس الدستوري في تعزيز دولة القانون ودعم المسار الديمقراطي وحماية الحقوق والحريات.

وتناولت المحادثات بين الطرفين فرص التعاون في المجال الدستوري، هذا وأعربت مديرة الصندوق الأممي للديمقراطية عن استعدادها للعمل مع المجلس الدستوري في المجالات ذات الاهتمام المشترك.

للإشارة، تقوم مديرة الصندوق الأممي للديمقراطية  بزيارة عمل للجزائر من 23 إلى 29 أوت الجاري في اطار تعزيز التعاون الثنائي  بين الجزائر ونظام الأمم المتحدة.

 

 

1 مشاهدة

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0