الرئيسية | المجـتـمـع | أعراس مستغانم بين "الديجيهات" وقاعات الحفلات

حتى الأسر المحافظة باتت تقبل وبكثرة عليهما

أعراس مستغانم بين "الديجيهات" وقاعات الحفلات

بواسطة
 
أعراس مستغانم بين "الديجيهات" وقاعات الحفلات

 تشهد ولاية مستغانم والمناطق المجاورة لها حيوية خاصة بحفلات الزفاف التي أصبحت تقام كل أيام الأسبوع بدل نهايته كما كان سابقا، وبمجرد انقضاء شهر رمضان دخلت العائلات المستغانمية في سباق مع الزمن لكراء قاعات الاحتفال، والديجيهات.

 عرفت حفلات مستغانم من زفاف وختان ونجاحات دراسية ظاهرة كراء القاعات بدلا من الاحتفال في المنازل، حتى وإن كانت الأخيرة تتسع لذلك، كون الاحتفال في المنازل أصبح حسب هؤلاء أمرا قديما وتقليديا، بل حتى أمر مخجل بالنسبة للبعض، بالإضافة إلى أنه متعب، على عكس ما هو موجود في القاعات أين تلبى احتياجات أصحاب الوليمة والمدعوين من طرف العاملين بالقاعة، مع الاستعانة بما يسمى "الديسك جوكي"، بل وصار أصحاب الاحتفالات يتسابقون على ذلك، وكثر الإقبال عليها بشكل لا نظير له، حيث أنها تمكنت من القضاء وبشكل سريع جدا على جل مظاهر الأعراس التقليدية، كون "الديجي" في نظر هؤلاء متنوع ويتناسب مع كل أذواق الحاضرين والمدعوين.

  هذه الحفلات خاصة الحفلات تقام طيلة الليل وإلى غاية الفجر، وما على القاطنين بالمنطقة سوى الاستمتاع والصبر، لأن الاحتفال المقام بالحي من الصعب أن يخلد أصحابه للنوم، وقد أصبح أصحاب محلات "الديجي" يعطون عناية قصوى لهذه الحفلات، كون الأعراس أصبحت لا تستغني عن "الديسك جوكي" الذّي أصبح مطلوبا بكثرة في كل المناطق تقريبا، وحسب البعض فإن السهرة تكلف صاحبها من 5000 إلى 10000 دج، وهذا حسب الأجهزة المطلوبة، والمدة، كما أن ثمن سهرة الليل أغلى من النهار، لأن ثمة تدخل أجهزة أخرى كالإنارة والأضواء الساطعة...

 و"الديجي" للعلم يستعمل للنساء كما للرجال، ناهيك عن أنغام فرق العيساوية التي تشكل عنصرا مهما في إحياء الأعراس المستغانمية، زد على ذلك كثرة السيارات والمنبهات التي تجوب أنحاء المدينة وضواحيها والتي أصبحت تشكل في بعض الأحيان خطرا على المارة، بل وحتى على الراكبين أين تجدر الإشارة إلى وفاة أحد الشباب في حادث مرور أثناء موكب عرس بمدينة مستغانم خلال الأسبوع الفارط.

 

1 مشاهدة

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0