الرئيسية | الشاهد | العدد:15من مجلة بونة للبحوث والدراسات الجزء الرابع

قراءة في أوراق ثقافية

العدد:15من مجلة بونة للبحوث والدراسات الجزء الرابع

بواسطة
 
العدد:15من مجلة بونة للبحوث والدراسات الجزء الرابع

ويندرج هذا البحث ضمن موضوع سيميائيات العمل، وليس ضمن سيميائيات الهوى أو الكلام؛ لأنه يبحث في الشروط التي تتوفّر عليها الذات لإنجاز فعلها الإبستمولوجي الخاص، لاسيما فيما يتعلّق بأدوارها المختلفة في الحياة، وأنماط وجودها، ومنزلتها عندما تقع أسيرة للعُزلة؛ ومن ثمّة ينطلق البحث من دراسة موضوع العُزلة بوصفه فضاءً معرفيًّا يسبق فعل إنتاج الخطاب، ويُعد هذا الفضاء شرطًا من شروط إنتاجه، ويمكن دراسته بوصفه علامة رمزيّة على موضوع العُزلة (تكون العلاقة بين الدال والمدلول علاقة اعتباطية - عُرفيّة- وغير معلّلة). ويُمكن دراسة العُزلة - في هذا الخطاب-باعتبارها إشارة/علامة إبستمولوجيّة على رغبة الذّات في إعادة اكتشاف المعرفة من خلال العُزلة (تكون العلاقة بين الدال والمدلول علاقة سببيّة ومنطقيّة).

لقد خاض ابن طُفيل معركة حقيقية لكي يُقنع القارئ بالقيمة الإبستمولوجية لموضوع العُزلة، وبانتصار للعقل على نمط الحياة الثقافي المؤدلج، وتقديم إجابة لسؤال جوهري: إلى أي مدى يمكن أن تؤثّر الاكتشافات الجديدة على علاقتنا بأنفسنا؟! أملاً في لفت انتباه القارئ إلى أهمية التقارب بين الإنسان وذاته من خلال العُزلة.

وبالنسبة إلى أهداف البحث ذكر الباحث الدكتور   عبد الفتاح أحمد يوسف :

·       التساؤل حول جدوى المقاربات السيميائية في الكشف عن جوانب نوعيّة لموضوعات الخطاب السردي العربي القديم تُعدّ إضافة إلى اكتشافات المقاربات المنهجيّة الأخرى.

·       تفكيك العلامات الخطابية الفارقة في رسالة ( حي بن يقظان) وإعادة صياغتها في خطاب نقدي يكشف عن آفاقها المعرفيّة، ويناقش تحوّلات الذات وقدراتها على إنتاج خطاب معرفي عندما تقع أسيرة محنة العزل.

·       الكشف عن الإيحاءات الإبستمولوجيّة للخطاب وإحالاته الثقافيّة على المرجعيّات المختلفة.

تُعدّ سيميائيات العُزلة في رسالة ابن طُفيل علامةً على أنموذج خطابي يستوعب قدرات الذّات المعرفيّة على اختراق الحدود الفاصلة لعدد من الثنائيات المعرفيّة مثل: النقل/ العقل، الانفصال/ الاتصال، الموت/ الحياة.. حيث تقوم الذّات بفعلها المعرفي في هذا الفضاء بما يمكّنها من العيش خارج إطار العُزلة؛ ويجيب البحث عن التساؤلات التالية:

1.    كيف يمكننا فهم علامات الخطاب بوصفها حضورًا (لغة) يُضمر غيابًا (معرفة)؟ وتفسير إحالات الغياب على الحضور من خلال دراسة الحضور بوصفه علامات إبستمولوجية على هذا الغياب؟

2.    هل ثمّة علاقة خاصة بين الكلمات بوصفها حضورًا، والأشياء بوصفها غيابًا في خطاب السرد العربي القديم لاختلاف مرجعياته؟!

3.    كيف يمكننا فهم جماليّات خطاب العُزلة من خلال دراسة ثنائياته المعرفيّة سيميائيًّا؟

وتمكننا الإجابة عن هذه الأسئلة كلها عبر المحاور التالية:

المحور الأول: العُزلة وسيميائية الممارسات المعرفية.

المحور الثاني: البُعد السيميائي للثنائيات المعرفيّة.

المحور الثالث: سيميائية اللغة.

        تركز بحث الدكتور مبارك تريكي من جامعة المدية على موضوع- الطرق الصوفية والقضايا المعاصرة-،وقد تناول في بحثه هذا مجموعة من الإشكاليات التي تتصل بهذا الموضوع الذي نال قدراً كبيراً من الاهتمام من لدن مختلف الباحثين والدارسين، و ذكر في ملخصه أن الطرق الصوفية باعتبارها مؤسسة اجتماعية دينية روحية ذات قيمة اجتماعية كبيرة، كانت محل عناية مركزة في الآونة الأخيرة، سياسيا وإعلاميا وعلميا، ومن ثم فقد نظمت المؤتمرات العلمية والفكرية لدراستها والتعريف بها، والنهوض بوظائفها، كما رعت الحكومات العربية الكثير من الطرق الصوفية والزوايا التابعة لها ماديا ومعنويا، وكتبت عنها وسائل الإعلام مشيدة بفضائلها ومآثرها الأمر الذي جعل الدارسين يتساءلون عن الدوافع التي جعلت الحكومات تتوجه إلى هذه المؤسسة ورعايتها؟ وهل هي رعاية بريئة يتساءل بعضهم؟ وما موقف الطرق الصوفية من هذا؟ ثم ما موقف الطرق الصوفية من القضايا المعاصرة التي تواجه العالم الإسلامي؟ وما دورها في كل ذلك؟

     من هذا المنطلق تأتي مقالتنا التي نطمح فيها إلى محاولة الكشف عن دور الخطاب الطرقي وكذا الطرق الصوفية في معالجة القضايا المعاصرة التي تواجه العالم الإسلامي، على اعتبار أن هذه الطرق معنية بصورة مباشرة بهذه القضايا التي تقف في وجه العالم الإسلامي بكل أطيافه وجماعاته، ولا يعقل-في نظرنا- أن تكون الطرق الصوفية خارج الصراع الحضاري القائم. من هنا تسعى مقالتنا وعبر محاورة الفكر الطرقي التصوفي من خلال خطابه وممارسات مؤسساته -الطرق- بغية معرفة مدى استجابة هذا الخطاب وتفاعله مع التغيرات الحاصلة فكريا واجتماعيا وثقافيا وسياسيا، ومن ثم معرفة مدى مساهمة هذه الطرق في إيجاد حلول للمشكلات المعاصرة.  

 بعد أن عرف الباحث بالطريقة لغوياً ذكر أن التعريفات تعددت في رصد هذا المفهوم اصطلاحاً  حتى أنه  يصعب على الدارس حصرها، ومع ذلك فنحن نحاول أن نسرد بعضا منها ليستأنس بها القارئ لمقالتنا فقد عرفت الطريقة بأنها (السيرة المختصة بالسالكين إلى الله منقطع المنازل أو الترقي في المقامات)  وعرفت أيضا بأنها (شكل من أشكال التنظيم الديني السياسي والثقافي يغلب عليها طابع الغموض والسرية وتتصف في علاقتها بالسلطة بالاضطراب والتمرد في كثير من الأحيان والمساندة والمؤازرة في بعض الأحيان)  وهو التعريف الذي نراه ينطبق على مرحلة من مراحل الطرق الصوفية التاريخية كما عرفت أيضا بأنها (أسلوب عملي لرعاية المريد وتوجيهه عن طريق اقتفاء اثر طريقة معينة في التفكير والشعور والذكر والتعلم والعمل تؤدى من خلال تعاقب مراحل المقامات وتصاعدها في ارتباط متكامل مع التجارب السيكولوجية أو النفسية المسماة أحوالا)  وعرفت بأنها (ذلك المنهج التدريجي للتصوف التأملي وتحرير الروح والذكر المتواصل بالتجمع حول شيخ معترف به طلبا للتدريب خلال الاتصال أو الصحب)  كما عرفت أيضا بأنها (سلطة قوية بما تملك من أتباع وأموال مختلفة وسلطة روحية معنوية على الناس من خلال مشايخها)  كما عرفت بأنها (اعتراف المريد بالولاء التام والإيمان الكامل والانقياد المطلق لشيخ الطريقة الذي يعد من الأولياء الصالحين في نظر المؤمنين به والذي يستمد نفوذه على أتباعه من القدرة الخارقة للطبيعة والإتيان بما يعجز عنه البشر عادة والاستمداد من العلم اللدني)  هذا ما يتعلق بالطريقة أما الخطاب فيمكننا أن نكتفي في تعريفه بأنه (وحدة إبلاغية تواصلية ناتجة عن مخاطب معين وموجهة إلى مخاطب معين في مقام وسياق معينين)  أو هو (كل تلفظ يفترض متكلما ومستمعا وعند الأول هدف التأثير على الثاني)  أو هو (ما تكون من ملفوظ وموقف تواصلي وان الملفوظ يستلزم استعمالا لغويا عليه إجماع)  أو هو (مجموع قواعد تسلسل الجمل المكونة للتعبير)  كما يمكننا تعريفه بأنه (كل منطوق به موجه إلى الغير بغرض إفهامه مقصودا مخصوصا) ونكتفي بهذا فنحن هنا لا نعنى بتتبع التعريفات المتنوعة للخطاب وعلاقته بالنص وما الفرق بينهما، إذ نرى كل خطاب الآن سيصبح بعد لحظات نصا فالخطاب مرتبط بلحظة إنتاجه بينما النص له ديمومة الكتابة، كما يرى بشير إبرير، ومع ذلك فنحن نرى كل نص خطابا وكل خطاب نصا أيضا فلا نفرق بين المصطلحين في دراستنا هذه، ومن هنا فالمقصود بالخطاب الطرقي هو تلك الملفوظات التي أنتجت، وتنتج من قبل شيوخ الطرق الصوفية وموجهة إلى متلق مفترض إنه متنوع المشارب والثقافات، ويفترض في هذا الخطاب أن تكون له سلطة، لأنه خطاب ديني والخطاب الديني يتميز بسلطة نافذة على ما يقرر الدارسون  ومن هنا فالخطاب الطرقي مصطلح مركب تركيبا وصفيا أردنا به الخطابات (النصوص) الصادرة من شيوخ الطرق الصوفية إلى مريديهم وأتباعهم، لتوجيههم وتربيتهم وتهذيبهم، وانطلاقا من أن الطرق الصوفية هي عبارة عن منهج شامل كامل كما توصف فإنني أتصور أن أجد خطابات تشمل كل مناحي الحياة للمسلم المعاصر، خطابات تتجاوز الأتباع (الفقراء والمريدون) وتشمل الحياة الروحية بكل أبعادها والحياة المادية بكل متطلباتها، فما هي أغراض الخطاب الطرقي، وما هي أدواره في هذه الحياة ؟ وهل هو فعلا خطاب شامل كامل؟ وما هو دوره في القضايا المعاصرة التي تواجه المسلم المعاصر؟  

انتهى

596 مشاهدة

التعليقات (0 مرسل)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00