أزيد من 10 آلاف تاجر غير معني بالعملية فتحوا محلاتهم

أكدت وزارة التجارة، أن نسبة تغطية مداومة اليوم الأول من عيد الأضحى المبارك على المستوى الوطني بلغت 99،83 بالمائة من مجموع عدد التجار المسخرين لضمان تموين المواطنين بمختلف السلع.

أوضحت مصالح الوزير رزيق، في بيان لها أمس اطلعت عليه “السلام”، أنه تم تحقيق هذا المستوى من الالتزام ببرنامج المداومة خلال اليوم الأول لعيد الأضحى، بالرغم من الظرف الصحي الذي تعيشه البلاد على غرار باقي دول العالم، إضافة للحجر الصحي وإجراءات منع التنقل بين بعض الولايات، وأشارت مصالح كمال رزيق إلى أن خمس مديريات جهوية من أصل سبع حققت نسبة تغطية كاملة أي 100 بالمائة، ويتعلق الأمر بكل من المديريات الجهوية للجزائر وورڨلة والبليدة وباتنة وسعيدة، ثم المديرية الجهوية لعنابة بنسبة تغطية للمداومة بلغت 99،97 بالمائة ثم المديرية الجهوية لبشار بنسبة 98،52 بالمائة، وكانت وزارة التجارة قد أعلنت بداية الأسبوع الجاري عن تسخير 47.599 تاجرا عبر كامل ولايات الوطن، من أجل ضمان المداومة خلال فترة عيد الأضحى المبارك بما يسمح بتموين منتظم للمواطنين بالمواد ذات الاستهلاك الواسع والخدمات، وشمل العدد الإجمالي للتجار المناوبين 5.823 ينشطون في قطاع المخابز و32.479 في قطاع المواد الغذائية العامة والخضر والفواكه و8.829 في قطاع النشاطات المختلفة، إضافة إلى 468 وحدة إنتاجية 184 ملبنة 242 مطحنة  42 وحدة إنتاج مياه معدنية، كما سخرت الوزارة 1.956 عون مراقبة عبر كامل التراب الوطني.

ومن جانبها أكدت الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين، بأن استجابة التجار لبرنامج المداومة خلال العيد كانت كبيرة، مشيرة إلى أن 10 آلاف تاجر غير معني بالبرنامج فتح محله بشكل عادي.

كما أوضحت الجمعية ذاتها في بيان لها أمس تحوز “السلام” على نسخة منه، أنه وحسب المراسلات الواردة من ممثلي الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين عبر ولايات الوطن، كانت الاستجابة واسعة لبرنامج المداومة الخاص بيومي العيد الذي حدّدته مصالح وزارة التجارة والذي يفوق 47.000 ويمثلون نشاطات، المخابز، المواد الغذائية العامة، الخضر والفواكه، المطاحن، تحويل الحليب، المياه المعدنية، وكشفت الجمعية بأنه وزيادة على ذلك، فإن التقديرات كشفت بأن أكثر من 10.000 تاجر من نشاطات مختلفة، فتحوا محلاتهم خلال يومي العيد رغم عدم إدراجهم على قوائم المداومة، وقدمت وزارة التجارة وجمعية التجار الشكر إلى التجار والمهنيّين الذين التزموا ببرنامج المداومة خدمة لزبائنهم وضمانا للتّموين وغير المسخرين للعملية لالتزامهم بتقديم خدمة عمومية للمواطنين خاصة في هذا الظرف الصحي الخاص.

جمال.ز