غلق برج ايفل ومتاحف خوفا من تكرّر أعمال شغب

أعلن ادوار فيليب رئيس الحكومة الفرنسية أول أمس، عن تجنيد 89 الف شرطي منهم ثمانية آلاف في باريس للتصدي لأعمال تخريب وعنف محتمل وقعها  اليوم خلال احتجاجات حركة «السترات الصفراء» .

تستعد السلطات الفرنسية لمواجهة أعمال شغب محتملة، بعد أن دعت حركة «السترات الصفراء» الفرنسيين إلى الخروج في مظاهرات جديدة للأسبوع الرابع على التوالي، وذلك رغم التهدئة التي دعت اليها الحكومة.

هذا وأعلن برج إيفل غلق أبوابه أمام الزوار، اليوم خوفا من تكرر اعمال شغب خلال الحركة الاحتجاجية ونفس الاجراء اتخذته ادارة متاحف ومواقع اثرية خاصة تلك الكائنة بالشانزيليزيه.

وقالت الشركة المشغلة للنصب التذكاري الباريسي الشهير في تغريدة لها على تويتر، إن التذاكر التي تم شراؤها عبر الأنترنت سوف يرد ثمنها إلى المشترين.

هذا ودعت مصالح الأمن التجار في الشانزليزيه الى غلق أبواب محلاتهم كتدبير احترازي.

سارة .ط