بعد إعادة تأهيلها وترميمها

أهلت عمليات تحديث وترميم المطاعم المدرسية عبر ولاية المسيلة هذه الهياكل لتصبح 85 بالمائة منها تقدم وجبات ساخنة، حسبما

أفادت به مؤخرا مصالح الولاية.

وأوضحت ذات المصالح أن من بين 682 مطعما مدرسيا عبر ولاية المسيلة فإن 577 منها تقدم وجبات ساخنة أي بنسبة 85 بالمائة مقابل 50 بالمائة في سنتي 2014 و2015 حيث كانت الوجبات الساخنة تقتصر فقط على 250 مطعما من بين 500.

ويستفيد حاليا من خدمة الإطعام المدرسي عبر ولاية المسيلة 131 ألف تلميذ يتمركزون غالبا في المناطق الريفية حيث يرغمهم بعد المسافة عن منازلهم المكوث بالمدرسة إلى غاية نهاية الدوام المسائي، حسبما أفادت به مصالح الولاية التي تعمل على تعميم الإطعام المدرسي على مستوى 685 مدرسة مقابل 682 حاليا.

وأضاف ذات المصدر، أن مجهودات تبذل لأجل تعميم الوجبات الساخنة على مستوى 682 مطعما من خلال رصد مبلغ مالي إضافي خلال السنتين الأخيرتين يقدر بـ2 مليار و200 مليون دج خصص لتأهيل وترميم واقتناء تجهيزات للمطاعم المدرسية والمواد الغذائية والخضروات.

وكانت ولاية المسيلة قد تعززت من حيث الموارد البشرية العاملة بالمطاعم المدرسية بـ1400 عون تلقوا تكوينا في الطبخ وهم حاليا يقومون بهذه المهمة عبر مدارس الولاية حسبما أكدته ذات المصالح.

ج. هـ