الدولة تتخطى هاجس التسريب وتنجح في تحدي التشويش خلال أول أيامالباك

كشف عبد الحكيم بلعابد، وزير التربية الوطنية، أن نسبة النجاح في امتحانات نهاية الطور الابتدائيالسانكيامبلغت 83.31 بالمائة، واصفا إياها بـالمقبولة جدا“.

أوضح الوزير في ندوة صحفية نشطها عقب إعطائه أمس إشارة انطلاق امتحانات شهادة البكالوريا من ثانوية “سعيد شقار” بالرويبة في العاصمة، أنه على ضوء هذه النتائج فإن نسبة القبول في “السانكيام” (نسبة النجاح في الامتحانات مع التقويم المستمر) بلغت 90.94 بالمائة.

هذا ونشرت ابتداء من الساعة السادسة من مساء أمس، نتائج “السانكيام” على موقع الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات، وأيضا على مستوى 18 ألف مدرسة ابتدائية عبر الوطن.

وفيما يتعلق بإمتحانات شهادة الباكالوريا التي إنطلقت أمس، نجحت الدولة في تخطي هاجس التسريبات، ونجحت في تحدي التشويش خلال أول أيام “الباك”، وذلك على خلفية حجب مواقع التواصل الاجتماعي (فايسبوك، تويتر، انستغرام) خلال الساعات الأولى من الامتحان، فضلا عن أجهزة التشويش عالية الجودة التي وفرتها وزارة الدفاع الوطني، لفائدة الديوان الوطني للإمتحانات والمسابقات، وذلك لتفادي حالات الغش التي ضربت مصداقية هذا الامتحان المصيري خلال السنوات الماضية.

وشرع أمس أزيد من 674 ألف مترشح عبر التراب الوطني، في اجتياز امتحانات شهادة البكالوريا للسنة الدراسية 2019/2018 ، موزعين على 2339 مركز إجراء، حيث أكد المسؤول الأول على قطاع التربية في البلاد، أن الامتحان في يومه الأول جرى في ظروف جيدة حسب المعلومات الواردة من مختلف الولايات، مشيدا في هذا الإطار بالجهود التي تبذلها جميع الجهات لإنجاح إمتحانات “الباك”.

نشر 3 مواضيعباكمغلوطة والمصالح المعنية تحدد هوية الفاعلين

أشار عبد الحكيم بلعابد، إلى نشر ثلاثة (03) مواضيع مغلوطة للبكالوريا على الانترنت بهدف التشويش على التلاميذ، وأكد أن المصالح المعنية حددت الفاعلين الذين سيتم متابعتهم حسب القانون.

وفيما يخص التكفل بالتلاميذ من ذوي الاحتياجات الخاصة المعنيين باجتياز شهادة البكالوريا، شدد خليفة نورية بن غبريط، أن هذه الفئة تحظى بالأولوية وبرعاية خاصة من طرف الوزير الأول، نور الدين بدوي، مضيفا أنه تم تسخير كل الظروف لهؤلاء من أجل تمكينهم من اجتياز هذا الامتحان في أحسن الظروف.

جدير بالذكر أن عدد المترشحين لـ “الباك” بلغ 674.831  مترشحا، من بينهم 54.56 بالمائة إناث، 411.431 مترشحا متمدرسا، و263.400 مترشح حر، كما يجتاز 4226 مترشحا محبوسا هذا الإمتحان موزعين على 43 مؤسسة عقابية معتمدة من طرف وزارة التربية كمراكز للامتحانات وذلك تحت إشراف الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات.

انطلاق إمتحانات الباكالوريا بالمدرسة الدولية الجزائرية بباريس

انطلقت أمس أيضا بالمدرسة الدولية الجزائرية بباريس، امتحانات البكالوريا بالنسبة لأفراد الجالية الوطنية، وعلى غرار المترشحين المحليين، تجري الامتحانات في نفس التوقيت والظروف وتحت إشراف رئيس المركز شايب دراع، مفوض وزارة التربية الوطنية، ويتعلق الأمر بالنسبة لدورة 2019 بـ 23 مترشحا منهم 17 مترشحا في شعبة العلوم، و6 مترشحين في شعبة الآداب، يدرسون نفس البرنامج على مستوى الوطن.

هذا وجلبت مواضيع الامتحان في حقائب دبلوماسية وبقيت مشمعة على مستوى سفارة الجزائر في فرنسا إلى غاية يوم أمس، وكلف عون من وزارة التربية الوطنية بمراقبة المواضيع على مستوى السفارة 24سا/24سا، ويتعين عليه أن يقدم لرئيس المركز يوميا امتحانات كل يوم.

ويذكر أن المدرسة الدولية الجزائرية بباريس كانت قد سجلت السنة الماضية نسبة نجاح تقدر بـ100 في المائة (98 في المائة سنة 2017).

هارون.ر