يعتبر فرصة للشركات الجزائرية لعقد اتفاقات شراكة مع الأجانب في مختلف القطاعات

عرفت الطبعة  الـ17 للصالون الدولي للصناعات الفلاحية الغذائية في الجزائر «جزاغرو» هذه السنة ارتفاع نسبة المشاركة الجزائرية بـ 13 بالمائة مقارنة بالسنة الماضية، حيث سجلت التظاهرة الإقتصادية حضور 150 عارضا جزائريا و550 عارضا أجنبيا.

أوضح نبيل باي بومرزاق محافظ الصالون الدولي للصناعات الغذائية أمس في تصريح لـ « السلام» أن الصالون الدولي للصناعات الفلاحية الغذائية نظم بالشراكة مع الغرفة الجزائرية للتجارة والصناعة وتميز هذه السنة بزيادة المشاركة الجزائرية بنسبة 13 بالمائة مقارنة بالسنة الفارطة، حيث شارك في المعرض 700 عارض من 32 بلدا ينطش في ست قطاعات تعنى بعمليات التصنيع، التعبئة والتغليف اضافة الى قطاع المخبزة والحلويات، منتوجات غذائية ومشروبات، السلامة الغذائية، المكونات والخدمات. وأشار بومرزاق أن التظاهرة سيتخلّلها إلقاء محاضرات حول الصناعات الفلاحية الغذائية وملتقيات الأعمال للتصدير والإستثمار اضافة الى تنظيم طاولات مستديرة تناقش مواضيع مختلفة من بينها التنظيم الجزائري للإستثمارات، التأمين المالي والتعاقدي فضلا على نظام الضرائب والجمارك عند التصدير. هذا وأفاد عدد كبير من المشاركين في الصالون أن الصناعات الغذائية تعدّ من بين الصناعات ذات الأهمية الكبيرة في اقتصاديات الدول المتقدّمة لما تقدّمه من مواد وخدمات للمواطنين، موضحين في نفس الوقت أن اهتمام الحكومة الجزائرية بهذه الصناعات يدخل في إطار سعيها إلى تقوية الإقتصاد الوطني وتقليص فاتورة الإستيراد وذلك من خلال تشجيع المنتوج الوطني وتطويره. للإشارة، عرفت الطبعة  الـ17 للصالون الدولي للصناعات الفلاحية الغذائية إقبالا كبيرا لعرض تجهيزات المخابز والمطاعم، وتجهيزات إنتاج العصائر وتخزين المواد الغذائية.

فريدة.س