دافعت عن إنجازات الرئيس ودعت الجزائريين إلى المشاركة بقوة في الرئاسيات

أعلنت 7 منضمات وطنية، مساندتها للمترشح، عبد العزيز بوتفليقة، حرصا منها على إستكمال الأخير لبرنامجه التنموي الذي إنطلق فيه منذ 20 سنة، وبعدما دافعت عن إنجازاته، دعت الجزائريين إلى المشاركة بقوة في الإنتخابات الرئاسية المقررة في الـ 18 أفريل القادم.

أصدر كل من الإتحاد الوطني للفلاحين، والإتحاد الوطني للنساء الجزائريات، إلى جانب المنظمة الوطنية لأبناء الشهداء، المنظمة الوطنية لأبناء المجاهدين، وكذا الكشافة الإسلامية الجزائرية، بيانا مشتركا تحوز “السلام” على نسخة منه، أعلنوا فيه مساندتهم المطلقة للمترشح بوتفليقة، في الرئاسيات المقبلة، وهو ما ذهبت إليه كل من الجمعية الوطنية لكبار معطوبي حرب التحرير الوطنية، والمنظمة الوطنية للمجاهدين، في بيان لكل منهما أمس إطلعت عليهما أيضا “السلام”، حيث أجمعت المنظمات السبع، على ضرورة إستمرار الرئيس في منصبه، من أجل إستكمال برنامجه التنموي الذّي إنطلق فيه منذ 20 سنة.

في السياق ذاته، وبعدما أكدت المنظمات السالفة الذكر، أنّها ستدافع على إنجازات الرئيس بوتفليقة المحققة، دعت الجزائريين إلى ضرورة المشاركة بقوة في الإستحقاق المزمع تنظيمه يوم 18 أفريل المقبل.

للإشارة بيان المنظمة الوطنية للمجاهدين، توج لقاء ممثليها مع عبد المالك سلال، مدير الحملة الإنتخابية للمترشح عبد العزيز بوتفليقة.

هارون.ر