أشادت بدور الجيش في مرافقة مطالب الشعب وثمنت مخرجات حوار هيئة كريم يونس

أعلنت سبعة أحزاب سياسية استعداها الكامل للمشاركة في الإنتخابات الرئاسية المقبلة، على أن تفصل بشكل رسمي ونهائي في قرارها بهذا الشأن خلال إجتماع تشاوري من المرتقب أن يجمع قادتها في القريب العاجل.

هذا وطالب كل من الحزب الجمهوري التقدمي، الحركة الوطنية من أجل الطبيعة والنمو، إلى جانب حركة الوفاق الوطني، والجبهة الوطنية للأحرار من اجل الوئام، فضلا عن الحركة من أجل الشبيبة والديمقراطية، وحزب الكرامة، وكذا حزب التحالف الوطني الجمهوري، في بيان توج لقاء تشاوري جمعهم أمس بمقر الأخير، تحوز “السلام” على نسخة منه، بالإسراع  في إنشاء السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات التي تعد الضمانة الأساسية من اجل استرجاع  ثقة المواطن.

من جهة أخرى ثمن المجتمعون، مخرجات الحوار الوطني الذي قام به أعضاء هيئة الوساطة والحوار، التي أجمعوا أن جهودها أفضت إلى مصادقة البرلمان على الأسس القانونية الجديدة الكفيلة بطمأنة الرأي العام الوطني وضمان استحقاق انتخابي لا تشوبه شائبة، ويعكس بحق الإرادة الشعبية.

كما أشاد قادة التشكيلات السياسية السبعة، بالدور الذي وصفوه بـ “المحوري” و”الرائد” لمؤسسة الجيش الوطني الشعبي، بقيادة الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، وأبرزوا حرصها في إطار صلاحياتها الدستورية على المرافقة العقلانية والمتدرجة للمطالب المشروعة للمجتمع، وصون الهبة الشعبية من كل محاولات الاختراق والالتفاف، أو الاستغلال السياسوي والإيديولوجي – يضيف المصدر ذاته – الذي عبر من خلاله المجتمعون أمس في مقر حزب بلقاسم ساحلي، عن ارتياحهم للإجراءات المتخذة من طرف السلطات العمومية بهدف ضمان دخول اجتماعي ناجح، وكذا تلك المقترحة في مشروع قانون المالية 2020، ولا سيما عبر رفع منحة التمدرس والمنحة المخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة، ودعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وكذا إقرار ضريبة على الثروة، ومراجعة جزئية لقاعدة الاستثمار الأجنبي 51/49، فضلا عن الحفاظ على مناصب العمل ضمن المؤسسات الاقتصادية التي تعرض ملاكها لإجراءات تحفظية.

هارون.ر