مقابل 4.53 مليار دولار سنة 2018

سجل الميزان التجاري للجزائر عجزا بـ6.11 مليار دولار خلال سنة 2019، مقابل  4.53 مليار دولار سنة 2018.

أوضحت البيانات المؤقتة لمديرية الدراسات والاستشراف التابعة للجمارك، أنّ الصادرات الجزائرية بلغت 35.82 مليار دولار خلال سنة 2019 مقابل 41.79 مليار دولار صدرتها خلال سنة 2018 أي بانخفاض قدره (-14.29 بالمائة).

أما الواردات فقد بلغت 41.93 مليار دولار، مقابل 46.33 مليار دولار مسجلة بذلك انخفاضا نسبته (-9.49 بالمائة).

ووفقا لنفس البيانات، فإن الصادرات الجزائرية في 2019 غطت فاتورة الواردات بنسبة 85.43 بالمائة مقابل 90.22 بالمائة في 2018.

هذا ونالت المحروقات حصة الأسد من صادرات البلاد بـ 92.80 بالمائة من الحجم الإجمالي للصادرات، حيث قدرت بـ 33.24 مليار دولار، مقابل 38.87 مليار دولار خلال 2018 ، وهو ما يعني تسجيل تراجع بنسبة (-14.48 بالمائة).

وفيما يتعلق بالصادرات خارج المحروقات فتبقى هامشية حيث لم تتجاوز 2.58 مليار دولار، أي ما يعادل 7.20 بالمائة من الحجم الإجمالي للصادرات، مقابل 2.92 مليار دولار أي بانخفاض قدره (-11.80 بالمائة) خلال نفس فترة المقارنة.

فرنسا الزبون الرئيسي للجزائر والصين الممون الأول

وبخصوص الشركاء التجاريين للجزائر، تحتفظ فرنسا على مكانتها كأول بلد زبون للجزائر، حالها حال الصين التي حافظت هي الأخرى على مكانتها كأول ممون لبلادنا، وخلال سنة 2019، مثل الزبائن الخمسة الأوائل للجزائر 50.85 بالمائة من الصادرات الجزائرية.

جواد.هـ