البراءة وعامين حبسا نافذا في حق 4 متهمين آخرين من بينهم 3 متواجدون رهن الحبس المؤقت

  • المعني حاول تهريب سيارة من نوع “بورش ماكان” إلى ميناء مرسيليا عبر ميناء الجزائر على متن باخرة “طارق بن زياد”

أصدرت أمس محكمة سيدي أمحمد بالعاصمة، حكما يقضي بعقوبة 6 سنوات حبسا نافذا ومليوني دينار غرامة مالية مع إصدار أمر بالقبض الدولي في حق كل من لطفي نزار، نجل خالد نزار، وزير الدفاع الأسبق، وزوجته.

هذا وأصدرت المحكمة ذاتها، أحكاما أخرى تراوحت ما بين البراءة وعامين حبسا نافذا في حق 4 متهمين آخرين من بينهم 3 متواجدون رهن الحبس المؤقت.

وجاءت هذه الأحكام بعد أن تمت متابعة المتهمين بتهم تتعلق بتبييض الأموال بإخفاء أصل العائدات الإجرامية وتحويلها بطريقة غير شرعية والتزوير واستعمال المزور، وجنحة الحصول على وثائق تصدرها الإدارات العمومية بتقديم إقرارات كاذبة وإساءة استغلال الوظيفة على نحو يخرق القوانين والتنظيمات لغرض الحصول على منافع غير مستحقة.

تفاصيل قضية الحال تعود إلى محاولة نزار لطفي، تهريب سيارة من نوع “بورش ماكان” إلى فرنسا بطريقة غير شرعية، وتحديدا إلى ميناء مرسيليا عبر ميناء الجزائر على متن باخرة نقل المسافرين المسماة “طارق بن زياد” وذلك بالتواطؤ مع متهمين آخرين، وبعد التحقيقات تبين أن المركبة كانت ملك لـ “شهيناز زوبيدة” زوجة لطفي نزار، تعود أصول ملكيتها لشركة (سمارت لينغ – spa smart link com) المتواجدة بحيدرة مديرها نزار لطفي، كما تبين أن تلك الشركة محل متابعة قضائية.

نسرين.ب