النيابة العامة إلتمست في حقه سنتين حبسا نافذا و200 ألف دج غرامة مالية

أدانت أمس محكمة المسيلة، رابح ظريف، مدير الثقافة السابق للولاية، بـ6 أشهر حبسا نافذة، عن تهمة إهانة أحد رموز الثورة التحريرية، بعدما التمست النيابة سنتين حبسا نافذا، وغرامة مالية مقدرة بـ 200 ألف دينار جزائري.

هذا وأودع رابح ظريف، الحبس المؤقت بتاريخ 14 جانفي الماضي، بأمر من وكيل الجمهورية لدى محكمة المسيلة، بعد إطلاقه منشور على حسابه الرسمي في “الفيسبوك”، اتهم فيه المجاهد عبان رمضان بالخيانة، وعليه وجهت له عدة تهم تتعلق بجنحتي عرض لأنظار الجمهور منشورات من شأنها الإضرار بالمصلحة الوطنية والمساس بسلامة وحدة الوطن، الفعل المنصوص والمعاقب عليه بنص المادة 96 و79 من قانون العقوبات والمادتين 52 و66 من قانون المجاهد والشهيد.

عبد السلام حمرون