رفع تحدّي تطوير المناولة لتصدير السيارات وخلق مناصب شغل

كشف يوسف يوسفي وزير الصناعة ان المجلس الوطني للاستثمارات صادق على برنامج وطني يتضمّن إنشاء وتهيئة 30 منطقة صناعية والتي تم توسيعها لتصل إلى 50 منطقة، حيث تمتد هذه المناطق على مساحة إجمالية تقارب 12.000 هكتار موزّعة على 39 ولاية تغطي تسعة فضاءات حدّدها المخطط الوطني للتهيئة والتأهيل لسنة 2030، كما اصدر المجلس الوطني للاستثمار في دورته الـ84 لائحة رقم 9 المتضمنة تحويل برامج إنجاز المناطق الصناعية الجديدة للولاة.

واوضح يوسفي في ردّه على سؤال شفوي للنائب بسمة عزوار بالمجلس الشعبي الوطني،  أن الهدف من وراء اقامة المناطق الصناعية هو توفير العقار الصناعي الموجّه للاستثمار لفائدة المتعاملين الاقتصاديين الجزائريين حيث كلفت بإنجاز برنامج الوكالة الوطنية للوساطة والضبط العقاري وبتمويل من الصندوق الوطني للاستثمار، مشيرا ان هذا البرنامج عرف تأخرا كبيرا في هذه المناطق، ما جعل السلطات العمومية تعطي توجيهات قصد اسراع وتيرة الانجاز.

في سياق موزاي، شدّد يوسف يوسفي على ضرورة تطوير المناولة في مجال صناعة السيارات بالجزائر بهدف الوصول إلى صناعة حقيقية وإنشاء مئات المؤسسات التي ستوفر مناصب شغل للمواطنين، مشيرا ان العملية تتطلب إنشاء مئات المؤسسات المناولة بصفة تدريجية.

اطلاق 12 مشروعا في مجال الحديد والصلب

كشف يوسف يوسفي وزير الصناعة والمناجم عن اطلاق 12 مشروعا في مجال الحديد والصلب يساهم في صناعة السيارات، مؤكدا انه تم تسجيل تطور في هذه العملية حيث ان عمليات الانتاج بدأت تتجسد تدريجيا على أرض الواقع.

كما ابرز وزير الصناعة، أن الهدف من وضع دفتر للشروط تضمنه المرسوم التنفيذي رقم 17-344 المؤرخ في 28 نوفمبر 2017  والذي يحدّد مجموعة من الالتزامات الملقاة على عاتق المصنعين مقابل الامتيازات الممنوحة لهذا القطاع هو ضمان إنشاء صناعة حقيقية وفعلية للسيارات اضافة الى تدارك بعض النقائص المسجّلة سابقا مع ضرورة المرور في صناعة السيارات على مرحلة التركيب والتجميع للوصول إلى صناعة الأجزاء فقطع الغيار وبالتالي إلى صناعة حقيقية في النهاية.

وذكّر ذات الوزير بمحتوى دفتر الشروط من الالتزامات متعلقة بضرورة بلوغ مستويات معينة في نسبة الادماج تتمثل في 15 بالمائة في السنة الثالثة و40 بالمائة في السنة الخامسة مع إلتزام الصانع الشريك ببيع نماذج تجميع القطع الموجهة للتركيب بنفس سعر الخروج من المصنع.

هذا وأكد يوسفي ان التزام بالعمل على تصدير السيارات أمر ضروري مع انتاج سيارات تنافسية مع التعهد بذلك في إطار تطبيق أحكام دفتر الشروط، مضيفا ان الوزارة تعمل على تقديم برنامج تأهيل المناولين المحليين ومرافقة المستثمرين والمناولين الجدد كما تم إنشاء فوج عمل على مستوى الوزارة للتكفل بهذا الملف والخروج بحلول كفيلة ببلوغ الهدف المنشود.

سارة .ط