بسبب تأخر الحكومة في سن قوانين واتخاذ قرارات ردعية

كشف نور الدين بودربة، النقابي في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، أن 50 بالمائة من مداخيل “CNAS” غير محصلة، مرجعا ذلك إلى استمرار تماطل الحكومة في سن قوانين واتخاذ قرارات ردعية.

أرجع بودربة، سبب العجز المالي الذي يعاني منه كل من الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، والصندوق الوطني للتقاعد، إلى استمرار اعتماد الدولة منذ الثمانينات على الصناديق لتمويل نفقات عدة، وأوضح في تصريحات صحفية أدلى بها أمس، أن أغلبية تلك النفقات كان يجب تمويلها على عاتق الخزينة العمومية لا على عاتق الصناديق، وأشار إلى أن سياسة التمويل عبر الصناديق تواصلت إلى غاية التسعينيات تحت مسمى “نظام المساعدات الاجتماعية”، وأضاف النقابي ذاته، أن الاعتماد على التمويلات من قبل الصناديق تواصل إلى غاية سنة 2010 .

في السياق ذاته، أبرز النقابي في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، أن مشكل الحوكمة على مستوى الصناديق يعتبر سببا رئيسيا في العجز المالي الذي حل بها (الصناديق)، غير أنه استبعد في المقابل أن تفلس صناديق التأمينات الاجتماعية في بلادنا، وأكد أن قدرات الجزائر تكفي لضمان تأمينات 30 سنة، مشترطا في ذلك وجود نية سياسية في تجسيد وتسطير إستراتجية مستقبلية واضحة.

جواد.هـ