مكنوا عدة أشخاص من بينهم سجين وفتاة مغتربة من أجور شهرية في إطار ANEM دون حضورهم

أنهت شرطة أمن دائرة العوينات بولاية تبسة، التحقيق في الفضيحة التي هزت وكالة التشغيل الكائن مقرها بدائرة الونزة، حيث تم تقديم أطراف القضية أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة العوينات الإقليمية، وعددهم 8 من بينهم 5 منتخبين في المجلس البلدي في العوينات المجمد، ومديري مدرسة ووكالة التشغيل فرع الونزة، بتهم تتعلق بالتزوير واستعمال المزور وتبديد المال العام، وانتحال صفة الغير.

هذا وانطلقت التحقيقات في هذه القضية، بناءً على معلومات مؤكدة كشفت وجود تلاعبات وخروقات في ملف عقود ما قبل التشغيل على مستوى مصالح البلدية السالفة الذكر، حيث كشفت محاضر شرطة أمن دائرة العوينات، التي عالجت القضية، وجود 3 أشخاص هم فتاتان وسجين حكم عليه بعامين سجنًا قضى منها سنة، قبل استفادته من العفو الرئاسي، ظلوا يتقاضون أجورهم كل شهر بانتظام رغم غيابهم الكلي عن العمل، وعدم قيامهم بالتوقيع لإثبات الحضور، كما أثبتت التحقيقات وجود فتاة أخرى خارج أرض الوطن وتحديدًا في فرنسا، ظلت تتقاضى أجرة التشغيل بانتظام من دون انقطاع ومن دون حضورها إلى البلدية، إلى جانب سيدة أخرى التحقت سنة 2013 بوظيفة أخرى وبقيت مسجلة بقوائم التشغيل وتتقاضى أجرتها الشهرية بشكل عادي.

وعلى ضوء ما سبق ذكره، تم إحالة ملف القضية ذاتها من طرف وكيل الجمهورية على قاضي التحقيق.

كمال.ح