وجهت له تهمة تعاطي الرشوة وإساءة استغلال الوظيفة

قضت مساء أول أمس، محكمة سعيدة، بعقوبة 5 سنوات حبسا نافذا ضد مدير تعاونية الحبوب والبقول الجافة، بتهمة تعاطي الرشوة وإساءة استغلال الوظيفة.

تعود وقائع هذه القضية إلى الاثنين الماضي، عندما تقدم صاحب مؤسسة تركيب كاميرات الأمن والحماية، بشكوى لفرقة البحث والتحري للمجموعة الإقليمية للدرك الوطني، يبلغهم من خلالها أنه كان يشرف على عملية تركيب كاميرات مراقبة على مستوى تعاونية الحبوب والبقول الجافة لمدينة سعيدة، وكذا الفرع التابع لها ببلدية أولاد إبراهيم، وبعد إنهائه للمشروع الموكل له تقرب للمدير من أجل استلامهمستحقاته المالية غير أن هذا الأخير طلب منه دفع مبلغ مالي مقابل تسليمه صك بنكي.

وتمكن عناصر فرقة البحث والتحري للدرك الوطني في اليوم الموالي من الّإيقاع بالمتهم وتوقيفه في حالة تلبس بأخذ للرشوة، لتتم إحالته وفق إجراءات المثول الفوري لدى محكمة سعيدة، أين أدين بالحكم المذكور سالفا، عن جنحة طلب مزية غير مستحقة (الرشوة) وإساءة استغلال الوظيفة، إضافة إلى غرامة مالية قدرها 5 ملايين سنتيم وفقا لما تصن عليه مواد خاصة بقانون مكافحة الفساد.

نسرين.ب