استفادة 8 ملايين جزائري مما يربو عن 12 ألف مشروع تنموي

كشف إبراهيم مراد مستشار رئيس الجمهورية المكلف بمناطق الظل، أمس عن وجود 15044 منطقة ظل يقطن بها حوالي 8 ملايين جزائري، أولت لهم الدولة عناية خاصة عن طريق تخصيص مشاريع تنموية بقيمة 48 ألف مليار سنتيم.

قال إبراهيم مراد، أن أكثر من 12 ألف مشروع تم انجازه بمناطق الظل واستفاد من التمويل بقيمة 18400 مليار سنتيم منذ شهر فيفري الماضي، ولازالت مشاريع أخرى في طور الانجاز من المنتظر استكمالها قبل نهاية العام الجاري، علما انه تم تسجيل 38700 مشروع رصد لها غلاف مالي يقدر بـ 48 ألف مليار سنتيم من الميزانيات المخصصة للولايات والبلديات، وأكد -المتحدث- أنه لم يتم إعداد برنامج خاص بمناطق الظل في قانون المالية 2020، حيث تم تقسيم ميزانيات السنة الجارية على الولايات الـ 48 قبل اجتماع الرئيس بولاة الجمهورية في فيفري الماضي، ليتم على ضوء الاجتماع توجيه تعليمات خاصة من قبل الرئيس تبون للتكفل بساكنة هذه المناطق والشروع في إنجاز العديد من المشاريع ذات الصلة بتحسين ظروف عيشهم، مشيرا إلى تجسيد 38 بالمائة من المشاريع المسجلة باعتمادات مالية كانت موجودة أصلا في خزائن الولايات.

وأوضح مستشار الرئيس انه تم التخلي عن الطرق التقليدية في التكفل بمشاكل مناطق الظل المرتبطة بحوالي 14 قطاعا، وتتلخص في فتح المسالك المؤدية إلى القرى والمداشر والربط بالكهرباء والغاز والتغطية الصحية التي تكاد تنعدم أحيانا وتوفير الماء الشروب وشبكات الصرف الصحي، وتحسين ظروف التمدرس والنقل المدرسي وفضاءات الترفيه، مضيفا أنه سيتم تسجيل العديد من العمليات التنموية، واعترف “مراد” بتجسيد مئات العمليات التنموية الخفيفة خلال الأربعة أشهر الأخيرة، حيث ساهمت إلى حد ما في تخفيف معاناة هؤلاء الساكنة باعتمادات مالية بسيطة على مستوى الولايات والهضاب العليا والجنوب والمناطق الحدودية.

طاوس.ز