يشاركون في بعثة حفظ السلام

أرسلت الصين بعثة تتكون من 413 جنديا إلى مالي، للمشاركة في بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في مالي “مينوسما“.

وتتشكّل القوة الصينية من وحدة الحراسة قوامها 210 فردا ووحدة المهندسين العسكريين تضم 140 فردا، وحدة طبية قوامها 63 فردا ، وهي المجموعة السابعة التي ترسل إلى مالي، وفقا لما نقلته ووكالة الانباء الجزائرية عن الإعلام الصيني.

وتضطلع قوات حفظ السلام الصينية التي غادرت اول أمس، مدينة “هاربين” بمقاطعة “هيلونغجيانغ ” في طريقها إلى مالي، حيث كلفت بعدد من المهام، منها توفير الخدمات الأمنية والطبية إضافة إلى بناء طرق ومطار في مالي.

وخضعت المجموعة المشاركة في قوة حفظ السلام في مالي إلى تدريب خاص من أجل إعداد أفرادها بشكل أفضل لعمليات مكافحة الإرهاب والشغب وتحمل درجات الحرارة العالية، كما درست المجموعة أيضا قواعد حفظ السلام الأممية والبروتوكول الدبلوماسي، والعادات المحلية.

للتذكير، تأسّست بعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في مالي “مينوسما” بموجب قرار مجلس الأمن الدولي في أبريل 2013 لدعم العمليات السياسية في مالي وتنفيذ عدد من المهام ذات الصلة بالأمن ، وكذا دعم السلطات الانتقالية في مالي على العمل على إستقرار البلاد ، و تطبيق خارطة الطريق الانتقالية .

هذا ودعت مالي الإتحاد الأوروبي إلى زيادة دعم دول منطقة الساحل الإفريقي، في ظل حدوث سلسلة من الهجمات المسلحة بالمنطقة.

جاء ذلك في لقاء جمع اول امس، وزراء حكومات الاتحاد الأوروبي ودول الساحل الإفريقي الخمس بوركينا فاسو ،مالي ،موريتانيا ،النيجر وتشاد، في بروكسل لبحث الوضع الأمني في المنطقة ، أكّدوا خلاله تصميمهم على العمل لمحاربة الجماعات  الإرهابية واستعادة الأمن والاستقرار في منطقة الساحل والصحراء.

ق.وسام