قال شلغوم عبد الكريم رئيس نادي المخاطر الكبرى، أن هناك 700 بلدية و40 ولاية مهدّدة بالمخاطر الكبرى على غرار الفيضانات، كما يوجد 5 آلاف سكن بالعاصمة تم بناؤه داخل الوديان، فهل ستتعض الحكومة من التجارب السابقة وتمضي قُدما في تطبيق سياسة وقائية لتفادي النتائج الوخيمة للكوارث الطبيعية أم انها لا تتحرك إلا عندما يقع” الفأس في الرأس”.