خطّطوا لأعمال إجرامية تستهدف مؤسسات اقتصادية ورعايا أجانب

تعالج محكمة الجنايات بمجلس قضاء الجزائر خلال دورتها الجنائية الحالية قضية تتعلق بالشروع في نشر التقتيل والتخريب، الإعداد لمؤامرة تمس امن الدولة، الانخراط أو المشاركة في تنظيمات أو جماعات إرهابية وتخريبية اضافة الى جناية الإشادة بالأفعال الإرهابية التخريبية أو تشجيعها أو تمويلها، تورّط فيها أربعة أشخاص زوّدوا معاقل الجماعات الإرهابية النشطة تحت إمرة المكنى “ابو البراء” بجبال الأربعطاش ببومرداس بالمؤونة، كما قدّموا لهم يد المساعدة بتوفير المعلومات استعدادا لتنفيذ مخطّط ارهابي بالعاصمة يستهدف مؤسسات اقتصادية.

ص.بليدي

وجاء توقيف المتهمين الأربعة، بناء على معلومات وردت إلى مصالح الأمن حول وجود مخطّط ارهابي يستهدف مقرات  اقتصادية حساسة بالعاصمة ورعايا اجانب يعملون فيها، وبعد عملية ترصّد محكمة وبالتنسيق مع مفرزة للجيش الوطني الشعبي تم القضاء على ارهابيين مع توقيف المدعو “ع.يزيد” بمنطقة خميس الخشنة اين كان في لقاء مع عناصر جماعة إرهابية، وعثر بحوزته على هاتفين نقالين أحدهما بشريحة والآخر دون شريحة وقصاصة ورقية معلقة بشريط لاصق عليها عبارة عن رسالة خطية مرسلة من طرف الإرهابي المكنى “أبو هريرة ” للمدعو “ع.سعيد” المقيم بباش جراح.

واعترف الارهابي الموقوف، أنه تعرّف على شخص كان يضع على صفحته بشبكة التواصل الاجتماعي صورة إرهابي مقضى عليه وهذا ما أثار فضوله للتعّرف عليه طالبا منه صداقته، حيث تبادل معه أطراف الحديث ورسائل إلكترونية استفسره فيها عن علاقته بصورة الارهابي المقضي عليه وبعدما تأكّد أنه ارهابي، راح يعرض عليه الانضمام إليهم ومساعدتهم فوافق على العرض، ثم حدّد له موعدا على مستوى منطقة الحميز، اين التقى بالإرهابي المكنى “أبو هريرة” الذي كلّفه بتمويل الجماعة الإرهابية وتزويدهم بالمؤونة والألبسة والشرائح الهاتفية، كما جمعه به لقاء ثاني أين سلّمه هاتف نقال معطّل لتصليحه وفي اللقاء الثالث طلب منه جمع معلومات حول تحركات رعايا الجانب في الجزائر ومراقبتهم مع التقاط صور لهم، وهو ما جعله يستأجر سيارة نفعية من نوع “بيجو بارتنار” للقيام بالمهمة.

هذا وتمكن المحققون في قضية الحال انطلاقا من تصريحات المتهم “ع.يزيد” من تحديد هوية ثلاثة أشخاص آخرين وتوقيفهم بعدما تبين انهم يمولون الجماعات الارهابية بولاية بومرداس بالمؤونة.